الجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم وسننه وأيامه

حديث: مروه فإنكن صواحب يوسف

        
         1     

شروح الصحيح
                          
    التالي السابق

3385- حدَّثنا الرَّبِيعُ بْنُ يَحْيَى الْبَصْرِيُّ [1]: حدَّثنا زائِدَةُ، عَنْ عَبْدِ الْمَلِكِ بْنِ عُمَيْرٍ، عَنْ أَبِي بُرْدَةَ بْنِ أَبِي مُوسَى:
عَنْ أَبِيهِ، قالَ: مَرِضَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقالَ: «مُرُوا أَبا بَكْرٍ فَلْيُصَلِّ بِالنَّاسِ». فَقالَتْ [2]: إِنَّ أَبا بَكْرٍ رَجُلٌ [3]. فَقالَ مِثْلَهُ، فَقالَتْ مِثْلَهُ، فَقالَ: «مُرُوهُ [4]؛ فَإِنَّكُنَّ صَواحِبُ يُوسُفَ». فَأَمَّ أَبُو بَكْرٍ فِي حَياةِ رَسُولِ اللَّهِ [5] صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.
فَقالَ [6] حُسَيْنٌ عَنْ زَائدَةَ: رَجُلٌ رَقِيقٌ.
ج4ص150


[1] في رواية أبي ذر: «حَدَّثَنا رَبِيعُ بْنُ يَحْيَى». وبهامش اليونينية: وقع في أصل السَّماع:«حدثنا النضر» وهو غلط وتصحيف من «البصري»، حُقِّق ذلك من أصول الأئمة الحفاظ: أبي ذر والأصيلي وأبي القاسم الدمشقي وأصل أبي صادق مُرْشد المديني، والأصل الوقف في السُمَيساطية المروي عن كريمة، وغير ذلك من الأصول الصحيحة. (ب، ص)
[2] في رواية أبي ذر زيادة: «عائشةُ».
[3] في رواية أبي ذر زيادة: «كذا».
[4] في رواية أبي ذر: «مُرُوا أبا بَكْرِ».
[5] في رواية أبي ذر: «النَّبيِّ».
[6] في رواية أبي ذر: «وقال».