الجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم وسننه وأيامه

حديث: ما يدري محمد إلا ما كتبت له فأماته الله فدفنوه

        
         1     

شروح الصحيح
                          
    التالي السابق

3617- حدَّثنا أَبُو مَعْمَرٍ: حدَّثنا عَبْدُ الْوارِثِ: حدَّثنا عَبْدُ الْعَزِيزِ:
عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قالَ: كانَ رَجُلٌ نَصْرانِيًّا [1] فَأَسْلَمَ، وَقَرَأَ الْبَقَرَةَ وَآلَ عِمْرانَ، فَكانَ يَكْتُبُ لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَعادَ نَصْرانِيًّا، فَكانَ يَقُولُ: ما يَدْرِي مُحَمَّدٌ إِلَّا ما كَتَبْتُ لَهُ. فَأَماتَهُ اللَّهُ، فَدَفَنُوهُ، فَأَصْبَحَ وَقَدْ لَفَظَتْهُ [2] الأَرْضُ. فَقالُوا: هَذا فِعْلُ مُحَمَّدٍ وَأَصْحابِهِ لَمَّا هَرَبَ مِنْهُمْ نَبَشُوا عَنْ صاحِبِنا فَأَلْقَوهُ. فَحَفَرُوا لَهُ فَأَعْمَقُوا [3]، فَأَصْبَحَ وَقَدْ لَفَظَتْهُ الأَرْضُ، فَقالُوا: هَذا فِعْلُ مُحَمَّدٍ وَأَصْحابِهِ، نَبَشُوا عَنْ صاحِبِنا لَمَّا هَرَبَ مِنْهُمْ [4]
ج4ص202
فَأَلْقَوْهُ. فَحَفَرُوا لَهُ وَأَعْمَقُوا لَهُ فِي الأَرْضِ ما اسْتَطاعُوا، فَأَصْبَحَ قَدْ [5] لَفَظَتْهُ الأَرْضُ، فَعَلِمُوا أَنَّهُ لَيْسَ مِنَ النَّاسِ، فَأَلْقَوْهُ.


[1] بهامش اليونينية: من بني النجار.اهـ. (ب، ص) وبهامش (ب): كذا في اليونينية: «نصرانيًا» بالنصب، وفي أصول صحيحة: «نصرانيٌّ» بالرفع.اهـ.
[2] بهامش اليونينية: أي طرحته.اهـ. كتب بالحمرة. (ب، ص)
[3] في رواية أبي ذر زيادة: «له في الأرضِ ما اسْتَطاعُوا».
[4] قوله: «لما هرب منهم» ليس في رواية أبي ذر. (لا الحمرة إلى)
[5] في رواية أبي ذر: «وقد».