الجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم وسننه وأيامه

حديث: لا بأس طهور إن شاء الله

        
         1     

شروح الصحيح
                          
    التالي السابق

3616- حدَّثنا مُعَلَّى بْنُ أَسَدٍ: حدَّثنا عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ مُخْتارٍ: حدَّثنا خالِدٌ، عَنْ عِكْرِمَةَ:
عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا: أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ دَخَلَ عَلَى أَعْرابِيٍّ [1] يَعُودُهُ، قالَ: وَكانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذا دَخَلَ عَلَى مَرِيضٍ يَعُودُهُ قالَ: «لا بَأْسَ، طَهُورٌ إِنْ شاءَ اللَّهُ». فَقالَ لَهُ: «لا بَأْسَ طَهُورٌ إِنْ شاءَ اللَّهُ». قالَ: قُلْتَ: طَهُورٌ؟! كَلَّا، بَلْ هِيَ حُمَّى تَفُورُ _أَوْ: تَثُورُ_ عَلَى شَيْخٍ كَبِيرٍ، تُزِيرُهُ الْقُبُورَ. فَقالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «فَنَعَمْ إِذًا».
ج4ص202


[1] بهامش اليونينية: اسمه قيس.اهـ. (ب، ص)