المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

حديث: أربعوا على أنفسكم إنكم لا تدعون أصم ولا غائبًا

[حديث: أربعوا على أنفسكم إنكم لا تدعون أصم ولا غائبًا]
2265 - قال البخاريُّ: حدثنا ابن مقاتل: حدَّثنا ابن المبارك: حدَّثنا التيمي عن النهدي. [1] [خ¦6409]
(ح): وحدثنا سليمان بن حرب: حدَّثنا حماد، عن أيوب، عن النهدي. [خ¦6384]
(ح): حدَّثنا موسى بن إسماعيل: حدَّثنا عبد الواحد، عن عاصم، عن أبي عثمان النهدي، عن أبي موسى الأشعري قال: لما غزا رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم خيبر أو قال: لما توجه رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم؛ أشرف الناس على واد فرفعوا أصواتهم بالتكبير: الله أكبر [2] لا إله إلا الله، فقال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم: «اربعوا على أنفسكم، إنكم لا تدعون أصم ولا غائبًا، إنكم تدعون سميعًا قريبًا وهو معكم»، وأنا خلف دابة رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم، فسمعني وأنا [3] أقول: لا حول ولا قوة إلا بالله، فقال [4] : «يا عبد الله بن قيس» قلت:
ج4ص190
لبيك رسول الله، قال: «ألا أدلك على كلمة من كَنز [5] الجنة؟» قلت: بلى يا رسول الله، فداك أبي وأمي [6] ، قال: «لا حول ولا قوة إلا بالله». [خ¦4205]
وخرَّجه في باب [قول] [7] لا حول ولا قوة إلا بالله، وقال فيه التيمي: أخذ النَّبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم في عقبة أو قال: ثَنِيَّةٍ، قال: ورسول [8] الله على بغلته. [خ¦6409]
وفي باب الدعاء إذا علا عقبة، وقال فيه أيوب: «سميعًا بصيرًا». [خ¦6384]
وخرَّجه في باب قوله { [وكان الله] [9] سَمِيعًا بَصِيرًا} [النساء: 134] ، وقال فيه أيوب: ثم أتى عليَّ وأنا أقول في نفسي: لا حول ولا قوة إلا بالله. [خ¦7386]
وفي الجهاد، باب ما يكره من رفع الصوت بالتكبير. [10] [خ¦2992]


[1] في الأصل: (الهندي)، وهو تحريف.
[2] كذا في الأصل، وهي رواية أبي ذرٍّ، وزيد في «اليونينية»: (الله أكبر).
[3] في الأصل: (أنا)، والمثبت موافق لما في «الصحيح».
[4] كذا في الأصل، وزيد في «اليونينية»: (لي).
[5] كذا في الأصل، وهي رواية أبي ذرٍّ، وزيد في «اليونينية»: (من كنوز).
[6] في الأصل: (وأبي)، وهو تحريف.
[7] (قول): مثبت من «الصحيح».
[8] في الأصل: (وقال رسول)، والمثبت موافق لما في «الصحيح».
[9] {وكان الله}: مثبت من «الصحيح».
[10] كذا في الأصل، وفي «اليونينية»: (في التكبير).