المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

باب: {ويسألُونك عن ذي القرنين}

4 - باب قوله عزَّ وجلَّ: {وَيَسْأَلُونَكَ عَن ذِي الْقَرْنَيْنِ قُلْ سَأَتْلُو عَلَيْكُم مِّنْهُ ذِكْرًا*إِنَّا مَكَّنَّا لَهُ فِي الْأَرْضِ وَآتَيْنَاهُ مِن كُلِّ شَيْءٍ سَبَبًا} طريقًا [1] {فَأَتْبَعَ سَبَبًا}... إلى قوله: {آتُونِي زُبَرَ الْحَدِيدِ} [الكهف: 83 - 96] : واحدها: زُبْرة، وهي القِطَعُ، {حَتَّى إِذَا سَاوَى بَيْنَ الصَّدَفَيْنِ} [الكهف: 96] : يقال عن ابن عباسٍ: الجَبَلين، والسُّدَّيْنِ: الجَبَليْن. {خَرْجًا} [الكهف: 94] : أَجْرًا، {قَالَ انفُخُوا حَتَّى إِذَا جَعَلَهُ نَارًا قَالَ آتُونِي أُفْرِغْ}: أصُب {عَلَيْهِ قِطْرًا} [الكهف: 96] : رصاصًا، ويقالُ: الحَدِيدُ، ويقال: الصُّفْر. وقال ابن عباسٍ: النُّحاسُ، {فَمَا اسْطَاعُوا أَن يَظْهَرُوهُ} [الكهف: 97] : يَعْلُوهُ، استطاعَ: استفعَلَ، مِنْ طَعْتُ له، فلذلكَ فُتِحَ، اسطاع يسطيع [2] ، وقال بعضهم: [استطاع] [3] يستطيع. {وَمَا اسْتَطَاعُوا لَهُ نَقْبًا*قَالَ هَذَا رَحْمَةٌ مِّن رَّبِّي فَإِذَا جَاء وَعْدُ رَبِّي جَعَلَهُ دَكًّا} [الكهف: 97، 98] : ألزَقهُ بالأرض، وناقةٌ دكَّاءُ: لا سَنَامَ لها، والدَّكْدَاكُ من الأرضِ مثلُهُ حتى صَلُبَ [4] وتَلبَّدَ، {وَكَانَ وَعْدُ رَبِّي حَقًّا*وَتَرَكْنَا بَعْضَهُمْ يَوْمَئِذٍ يَمُوجُ فِي بَعْضٍ} [الكهف: 98، 99] ، {حَتَّى إِذَا فُتِحَتْ يَأجُوجُ وَمَأجُوجُ وَهُم مِّن كُلِّ حَدَبٍ يَنسِلُونَ} [الأنبياء: 96] قال قتادة: حَدَبٍ: أَكَمَة.
قال رجلٌ للنَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم: رأيتُ السَّدَّ مثل البُرْدِ المُحَبَّر، قال: «رأيتَه».
ج4ص19


[1] كذا في الأصل، وهي رواية أبي ذرٍّ، و(طريقًا): ليست في «اليونينية».
[2] في الأصل: (استطاع يستطيع)، والمثبت موافق لما في «اليونينية».
[3] (استطاع): مثبت من «الصحيح»
[4] كذا في الأصل، وهي رواية أبي ذرٍّ وابن عساكر، وزيد في «اليونينية»: (من الأرض).