تحفة الأخباري بترجمة البخاري

صباه

[صباه]
قال الحافظ أبو القاسم هبةُ الله بن الحسن اللالكائي في كتابه ((كرامات أولياء الله عزَّ وجلَّ)): أخبرنا أحمد بن محمَّد بن حفص: أخبرنا محمَّد بن أحمد بن سليمان: أخبرنا خلف بن محمَّد بن الفضل البلخيُّ [1] : سمعت أبي يقول: ذهبتْ عينا محمَّد بن إسماعيل _ يعني البخاري _ في صغره، فرأت والدته في المنام إبراهيم الخليل صلَّى الله عليه وسلَّم [2] فقال لها: يا هذه، قد ردَّ اللهُ عزَّ وجلَّ على ابنك بصره لكثرة بكائك. أو: كثرة دعائك. الشك من أبي محمَّد البلخيِّ، فأصبحت وقد ردَّ الله تعالى عليه بصره.
وحدَّث به أبو إسحاق إبراهيم بن أحمد
ص10
المستملي البلخيُّ ببلخ، فقال: سمعتُ محمَّد بن يوسف بن ريحان البخاري ببخارى: حدَّثنا أبو عبد الله محمَّد بن محمَّد البامياني ببخارى: حدَّثني أبو الحسن محمَّد بن نوح: سمعتُ أحمد بن محمَّد بن الفضل البلخيُّ: سمعت أبي يقول: كان محمَّد بن إسماعيل قد ذهب بصره في صباه، وكانت له والدة متعبدة، فرأت إبراهيم الخليل [3] عليه السلام في المنام، فقال لها: إنَّ الله تبارك وتعالى قد ردَّ بصر ابنك عليه؛ بكثرة دعائك. قال: فأصبحت وقد ردَّ اللهُ عزَّ وجلَّ عليه بصره.
وخرَّجه الحافظ أبو بكر أحمد بن علي الخطيب في ((تاريخه)) من حديث علي بن محمَّد بن الحسين الفقيه: حدَّثنا خلف بن محمَّد الختَّام [4] : سمعت أبا محمَّد المؤذن عبد الله بن محمَّد بن إسحاق السِّمسار: سمعتُ شيخي يقول: ذهبت عينا محمَّد بن إسماعيل في صغره، فرأت والدته في المنام إبراهيم الخليل عليه السلام، فقال لها: يا هذه، قد ردَّ الله على ابنك بصره لكثرة بكائك. أو: لكثرة دعائك، قال: فأصبح وقد ردَّ الله تعالى
ص11
عليه بصره.
وقد بلغنا أنَّ أباه أبا الحسن إسماعيل كان مِن خيار الناس.
ووجدت في ((التاريخ الكبير)) لولده ما نصه: إسماعيل بن إبراهيم بن المغيرة الجعفيُّ أبو الحسن، رأى حماد بن زيد صافح ابن المبارك بكلتا يديه، وسمع مالكًا، فإن لم يكن هذا والد البخاري فلا أدري من هو.
وأبو الحسن والد البخاري [5] لما حضرته الوفاة قال (عند موته) لأحمد بن حفص: لا أعلم من مالي درهمًا من حرام ولا درهمًا من شبهة.
(قال البخاري حين حدَّث بهذا عن محمَّد بن خِداش عن أحمد بن حفص، فذكر القصة، قال: أصدق ما يكون الرجل عند الموت).
لما توفي والد البخاري نشأ ولده أبو عبد الله يتيمًا في حجر أمه، فأسلمته إلى معلم إلى أنْ كمل له عشر سنين.


[1] كذا في الأصلين وضبَّب عليه في (ب)، وفي سير أعلام النبلاء: محمد بن أحمد بن الفضل البلخي.
[2] في (ب): عليه السلام.
[3] في (ب): خليل الرحمن.
[4] كذا في الأصلين، والصواب الخيام كما في مصادر ترجمته.
[5] من قوله: ووجدت في.. إلى هنا ملحق في النسخة (ب).