المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

حديث: لا نورث ما تركنا صدقة إنما يأكل

[حديث: لا نُورثُ ما تركنا صدقة، إنما يأكل]
1033 - قال البخاريُّ: وحدثنا عبد العزيز بن عبد الله: حدَّثنا إبراهيم بن سعد عن صالح بن كيسان. [خ¦3092]
(ح): وحدثنا عبد الله بن محمد: حدَّثنا هشام: أخبرنا معمر، عن الزهري، عن عروة، عن عائشة: أن فاطمة والعباس أتيا أبا بكر يلتمسان ميراثهما من رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم، وهما حينئذ يطلبان أرضيهما من فدك وخيبر. [خ¦6726] ، زاد صالح: وصدقته بالمدينة، فأبى أبو بكر ذلك. قال معمر: وقال لهما: سمعت رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم يقول: «لا نُورثُ ما تركنا صدقة، إنما يأكل آل محمد من هذا المال». والله لا ندع أمرًا رأيت رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم يصنعه فيه إلا صنعته. زاد صالح: قال: فإني أخشى إن تركت شيئًا من أمره أن أزيغ. قال: فغضبت فاطمة فهجرت أبا بكر، فلم تزل مهاجرةً له حتى توفيت.
ج2ص337
زاد معمر: فلم تكلمه حتى ماتت.
زاد عقيل عن ابن شهاب: وعاشت بعد النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم ستة أشهر، قال عقيل عن ابن شهاب: فلما توفيت؛ دفنها زوجها علي ليلًا، ولم يُؤذِن بها أبا بكر، وصلَّى عليها، وكان لعلي من الناس وجهٌ حياة فاطمة، فلما توفيت؛ استنكر عليٌّ وجوه الناس، فالتمس مصالحة [1] أبي بكر ومبايعته، ولم يكن يبايع تلك الأشهر، فأرسل إلى أبي بكر: أن ائتنا ولا يأتينا أحد معك؛ كراهية أن يحضر [2] عمر، فقال عمر: لا والله، لا تدخل عليهم وحدك، فقال أبو بكر: وما عسيتهم أن يفعلوا بي، والله لآتينَّهم، فدخل عليهم أبو بكر، فتشهد علي، فقال: إنا قد عرفنا فضلك، وما أعطاك الله، ولم نَنْفَسْ عليك خيرًا ساقه الله عزَّ وجلَّ إليك، ولكنك استبددت علينا بالأمر، وكنا نرى لقرابتنا من رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم نصيبًا، حتى فاضت عينا أبي بكر، فلما تكلم أبو بكر؛ قال: والذي نفسي بيده؛ لقرابةُ رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم أحبُّ إلي أن أصل من قرابتي، وأما الذي شجر بيني وبينكم من هذه الأموال؛ فإني لم آل فيها عن الخير، ولم أترك أمرًا رأيت رسول الله صلَّى الله عليه [أ/126] وسلَّم يصنعه فيها إلا صنعته، فقال [3] علي لأبي بكر: موعدك العشية للبيعة، فلما صلى أبو بكر الظهر؛ رقي على المنبر فتشهد، وذكر شأن علي، وتخلفه عن البيعة، وعذره بالذي اعتذر إليه، ثم استغفر، وتشهد علي فعظم حق أبي بكر، وحدث أنه لم يحمله على الذي صنع نفاسة على أبي بكر، ولا إنكارًا للذي فضله الله به، ولكنا كنا نرى [لنا] في هذا الأمر نصيبًا، فاستبد علينا فوجدنا في
ج2ص338
أنفسنا، فسُرَّ بذلك المسلمون، وقالوا [4] : أصبتَ، وكان المسلمون إلى علي قريبًا حين راجع الأمر المعروف. [خ¦4241]
وخرَّجه في باب قول النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم: «لا نورث، ما تركنا صدقة». [خ¦6726]
وباب غزوة بني النضير. [خ¦4035]
وباب غزوة خيبر. [خ¦4241]


[1] في الأصل: (مصلحة)، و هو تحريف.
[2] كذا في الأصل، وفي «اليونينية»: (لمحضر).
[3] كذا في الأصل، وفي «اليونينية»: (قال).
[4] في الأصل: (فقال)، والمثبت موافق لما في «اليونينية».