المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

حديث: أن النبي أهديت له أقبية من ديباج

[حديث: أن النبي صلى الله عليه وسلم أهديت له أقبيةٌ من ديباج]
1041 - قال البخاريُّ: حدثنا قتيبة: حدَّثنا الليث عن ابن أبي مليكة. [خ¦2599]
[(ح): وحدثنا عبد الله بن عبد الوهاب: حدَّثنا حماد بن زيد، عن أيوب، عن عبد الله بن أبي مليكة] [1] : أن النَّبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم أهديت له أقبيةٌ من ديباج مُزرَّرة بالذهب، فقسمها في ناس من أصحابه، وعزل منها واحدًا لمخرمة بن نوفل. [خ¦3127]
قال قتيبة عن الليث: فقال مخرمة: يا بُني؛ انطلق بنا إلى رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم، فانطلقت معه، وقال: ادخل، فادعه لي.
ج2ص346
قال البخاريُّ: وقال الليث: قال: فأعظمت ذلك، وقلت: أدعو لك رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم؟! فقال: يا بني؛ إنه ليس بجبار، فدعوته. [خ¦5862] . قال أيوب: فسمع النَّبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم صوته فأخذ قباء فتلقاه به، واستقبله بأزراره، فقال: يا أبا المسور؛ خبأت هذا لك، يا أبا المسور؛ خبأت هذا لك، وكان في خلقه شيء.
قال قتيبة: قال فنظر إليه، قال: «رضي مخرمة».
وخرَّجه في باب القباء وفروج حرير. [خ¦5800]
وباب المداراة مع الناس. [خ¦6132]
وباب شهادة الأعمى. [خ¦2657]
وباب المزرر بالذهب. [خ¦5862]
وفي باب كيف يُقبض العبد والمتاع. [خ¦2599]


[1] ما بين معقوفين سقط من الأصل.