المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

حديث: من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو في سبيل الله

[حديث: من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو في سبيل الله]
926 - قال البخاريُّ: حدثنا محمد بن كثير: حدَّثنا سفيان، عن الأعمش، عن أبي وائل. [خ¦7458]
وحدثنا سليمان بن حرب: حدَّثنا شعبة، عن عمرو [1] ، عن أبي وائل. [خ¦2810]
وحدثنا عثمان: حدَّثنا جرير، عن منصور، عن أبي وائل، عن أبي موسى قال: جاء رجل إلى النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم فقال: يا رسول الله؛ ما القتال في سبيل الله؟ فإن أحدنا يقاتل غضبًا ويقاتل حمية. [خ¦123] ، وقال عمرو: والرجل يقاتل للمغنم والرجل يقاتل ليذكر، ويقاتل ليرى مكانه.
وقال الأعمش: ويقاتل شجاعة ويقاتل رياء، فأي ذلك في سبيل الله؟
ج2ص276
قال منصور: فرفع إليه رأسه، وما رفع إليه رأسه إلا أنَّه كان قائمًا، فقال: «من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا؛ فهو في سبيل الله».
وخرَّجه في كتاب العلم، باب من سأل وهو قائم عالمًا جالسًا. [خ¦123]
وفي باب قوله عزَّ وجلَّ: {وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا الْمُرْسَلِينَ}؛ الآية؛ لقوله عزَّ وجلَّ: {وَإِنَّ جُندَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ} [الصافات: 173] ، فمن كان في جند الله عزَّ وجلَّ؛ أيقن بالغَلَبَة والنَّصر. [خ¦7458]


[1] في الأصل: (عمر)، وليس بصحيح.