المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

حديث: كان أبو طلحة أكثر الأنصار بالمدينة مالًا من نخل

[حديث: كان أبو طلحة أكثر الأنصار بالمدينة مالًا من نخل]
886 - قال البخاريُّ: حدثنا يحيى بن يحيى قال: قرأت على مالك. [خ¦2318]
(ح): وحدثنا إسماعيل [خ¦4554] ، وعبد الله بن مسلمة [خ¦2769] ، وعبد الله بن يوسف [خ¦1461] ، لفظه: حدَّثنا مالك عن إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة: أنه
ج2ص248
سمع أنس بن مالك يقول: كان أبو طلحة أكثر الأنصار بالمدينة مالًا من نخل، وكان أحب أمواله إليه بيرحاء، وكانت مستقبلة المسجد، وكان رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم يدخلها، ويشرب من ماء فيها طيب.
قال أنس: فلما نزلت هذه الآية: {لَن تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّى تُنفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ} [آل عمران: 92] ؛ قام أبو طلحة إلى رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم فقال: يا رسول الله؛ إن الله تبارك وتعالى يقول _زاد يحيى: في كتابه_: {لَن تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّى تُنفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ}، وإن أحب أموالي إلي بيرُحاء، وإنها صدقة لله أرجو برها وذخرها عند الله، فضعها يا رسول الله حيث أراك الله، وقال يحيى: حيث شئت، قال: فقال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم: «بخْ! ذلك مال رابح، ذلك مال رابح، وقد سمعتُ ما قلتَ، وإني أرى أن تجعلها في الأقربين»، فقال أبو طلحة: أفعل يا رسول الله، فقسمها أبو طلحة في أقاربه وبني عمه.
تابعه روح بن عبادة، وقال يحيى بن يحيى وإسماعيل عن مالك: رائح، وشك القعنبي.
قال البخاريُّ: وقال الأنصاري: حدثني أبي، عن ثمامة، عن أنس، وقال: «اجعلها لفقراء قرابتك».
قال أنس: فجعلها لحسان وأبي بن كعب، وكانا [1] أقرب إليه مني، وكان قرابة حسان وأبي من أبي طلحة، واسمه زيد بن سهل بن الأسود بن حرام بن عمرو بن زيد مناة بن عدي بن عمرو بن مالك بن النجار، وحسان بن ثابت [بن المنذر] [2]
ج2ص249
بن حرام، فيجتمعان إلى حرام، وهو الأب الثالث، وحرام بن عمرو بن زيد مناة بن عدي بن عمرو بن مالك بن النجار.
وأبي بن كعب بن قيس بن عبيد بن زيد بن معاوية بن عمرو بن مالك بن النجار، فعمرو بن مالك يجمع حسانًا وأبا طلحة وأبيًّا إلى ستة آباء.
وخرج الحديث في الأشربة، باب استعذاب الماء. [خ¦5611]
وفي الوكالات، باب إذا قال الرجل لوكيله: ضعه حيث أراك الله. [خ¦2318]
وفي الوصايا، باب إذا أوقف أو أوصى لأقاربه ومن الأقارب. [خ¦2752]
وفي تفسير آل عمران، باب قوله: {لَن تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّى تُنفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ}. [خ¦4554]


[1] في الأصل، والمثبت موافق لما في «اليونينية».
[2] ما بين معقوفين سقط من الأصل.