الجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم وسننه وأيامه

سرية عبد الله بن حذافة السهمي وعلقمة بن مجزز المدلجي

        
         1     

شروح الصحيح
                          
    التالي السابق

(59) سَرِيَّةُ عَبْدِ اللَّهِ بنِ حُذافَةَ السَّهْمِيِّ، وَعَلْقَمَةَ بْنِ مُجَزِّزٍ [1] الْمُدْلِجِيِّ
وَيُقالُ: إِنَّها سَرِيَّةُ الأَنْصارِيِّ [2].
ج5ص161


[1] صحَّح عليها في اليونينيَّة، وكتب بالهامش دون رقم: «مُحْرِز» (ن)، كتبت بالحمرة، وعزاها في (ب، ص) إلى رواية أبي ذر، وبهامش اليونينية أيضًا نقلًا عن عياض: «مُجَزِّز المُدْلِجي» بكسر الزاي وشدِّها، قيَّده ابن ماكولا وغيره، وذكر الدارقطني وعبد الغني عن ابن جُريج أنه قال فيه: «مُجَزَّز [كذا في الأصول، والذي في المشارق: مُحْرِز، مضبوطًا بالحروف] » قاله الجياني وأبو عُمر، والذي قيَّدناه عن القاضي الصدفي عنهما فيما ذكراه عن ابن جُريج: أنه إنما كان يقول فيه: «مُجَزَّز» بفتح الزاي، وقال عبد الغني: الكسر الصواب؛ لأنه جزَّ نواصي أُسارى من العرب، وابنه علقمة بن مُجَزِّز، وقيَّده الدارقطني بالفتح، ولم يذكر أنه ابنه، وإنما ذكره على أنهما رجلان، وهو ابنه بلا شك، وفي المغازي من البخاري: «علقمة بن مُحْرِز» كذا لكافة الرواة، وكذا قيَّده ابن السكن والحَمُّويي والمُستملي والأصيلي والنسفي، وفي رواية عنه _ وقيَّده بعضهم عن القابسي _ على الصواب: «مُجَزَّز»، بالجيم وزايين، وكذا قاله عبد الغني وابن ماكولا، لكنَّا ضبطناه من كتاب الصدفي: في كتاب المؤتلف للدارقطني بفتح الزاي. وضبطه ابن ماكولا بكسرها وهو الصواب.اهـ.
[2] في رواية غير أبي ذر: «الأنصارِ»