الجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم وسننه وأيامه

باب قصة غزوة بدر

     
         1     

شروح الصحيح
                          
    التالي السابق

(3) بابُ [1] قِصَّةِ غَزْوَةِ بَدْرٍ، وَقَوْلِ اللَّهِ تَعالَى: { وَلَقَدْ نَصَرَكُمُ اللّهُ بِبَدْرٍ وَأَنتُمْ أَذِلَّةٌ [2] فَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ [3]. إِذْ تَقُولُ لِلْمُؤْمِنِينَ أَلَن يَكْفِيكُمْ أَن يُمِدَّكُمْ رَبُّكُم بِثَلاَثَةِ آلاَفٍ مِّنَ الْمَلآئِكَةِ مُنزَلِينَ. بَلَى إِن تَصْبِرُواْ وَتَتَّقُواْ وَيَأْتُوكُم مِّن فَوْرِهِمْ هَذَا يُمْدِدْكُمْ رَبُّكُم بِخَمْسَةِ آلافٍ مِّنَ الْمَلآئِكَةِ مُسَوِّمِينَ [4]. وَمَا جَعَلَهُ اللّهُ إِلاَّ بُشْرَى لَكُمْ وَلِتَطْمَئِنَّ قُلُوبُكُم بِهِ وَمَا النَّصْرُ إِلاَّ مِنْ عِندِ اللّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ. لِيَقْطَعَ طَرَفًا مِّنَ الَّذِينَ كَفَرُواْ أَوْ يَكْبِتَهُمْ فَيَنقَلِبُواْ خَآئِبِينَ } [آل عمران: 123-127].
_وَقالَ وَحْشِيٌّ: قَتَلَ حَمْزَةُ طُعَيْمَةَ بْنَ عَدِيِّ بْنِ الْخِيارِ يَوْمَ بَدْرٍ [5] _ وَقَوْلهُ تَعالَى: { وَإِذْ يَعِدُكُمُ اللّهُ إِحْدَى الطَّائِفَتِيْنِ أَنَّهَا لَكُمْ } [6] الآيَةَ [الأنفال: 7].
ج5ص72


[1] لفظة «باب» ليست في رواية أبي ذر والأصيلي وابن عساكر، وفي (ب، ص) أنَّ رواية الأصيلي وابن عساكر ورواية أخرى لأبي ذر: «قِصَّةُ بَدْرٍ».
[2] في رواية الأصيلي زيادة: «إلى قوله: { فَيَنقَلِبُواْ خَائِبِينَ }» بدل إتمام الآيات.
[3] في رواية أبي ذر وابن عساكر زيادة: «إلى قوله: { فَيَنقَلِبُواْ خَائِبِينَ }» بدل إتمام الآيات.
[4] أهمل ضبط الواو في (ن) وضبطت في (ص) بالفتح والكسر معًا، وبالكسر قرأ ابن كثير وأبو عمرو وعاصم ويعقوب، وبالفتح قرأ الباقون.
[5] في حاشية رواية ابن عساكر ورواية أبي ذر والكُشْمِيْهَنِيِّ زيادة: «قال أبو عبد الله: {فَوْرهمْ}: غضبُهم». وقوله: «قال أبو عبد الله» ليس في رواية أبي ذر والكُشْمِيْهَنِيِّ.
[6] في رواية أبي ذر وابن عساكر زيادة: «{ وَتَوَدُّونَ أَنَّ غَيْرَ ذَاتِ الشَّوْكَةِ تَكُونُ لَكُمْ } الشَّوْكةُ: الحَدُّ» بدل قوله: «الآية».