الجمع بين الصحيحين للحميدي مع تعقبات الضياء المقدسي

حديث: اللهم؛ اغفر لعبيد أبي عامر

457- الثَّاني الثَّلاثون: بهذا الإسناد عن أبي موسى قال: «لمَّا فرَغَ النَّبيُّ صلَّى الله عليه وسلمَ من حُنَينٍ بعَث أبا عامر على جيشٍ إلى أَوطاسٍ، فلَقِيَ دُرَيدَ بنَ الصِّمَّةِ، فقُتِلَ دُرَيدٌ وهزمَ اللهُ أصحابَه، قال أبو موسى: وبعثَني معَ أبي عامر، قال: فَرُمِيَ أبو عامرٍ في رُكبَتِه، رماهُ رجلٌ من جُشَمٍ بسَهمٍ فأثْبَتَهُ في رُكبَتِه، فانتهيتُ إليه فقلتُ: يا عمِّ، مَن رماك؟ فأَشارَ أبو عامر إلى أبي موسى فقال: إنَّ ذاك قاتِلي، تراهُ ذاك الَّذي رماني، قال أبو موسى: فقصدتُ له فاعتَمَدْتُهُ فلَحِقْتُهُ، فلمَّا رآني ولَّى عنِّي ذاهباً، فاتَّبعْتُه فجعَلتُ أقولُ له: ألَا تستحْيِي، ألستَ عربياً، ألَا تثبُتُ؟! فكفَّ، فالتقيتُ أنا وهو، فاختَلَفْنا ضربتَينِ أنا وهو، فضرَبتُه بالسَّيف فقتلْتُه، ثمَّ رجَعتُ إلى أبي عامرٍ فقلتُ: قد قتَل اللهُ صاحبَك، قال: فانزِعْ هذا السَّهمَ، فنزَعتُه فنزا منه الماءُ، فقال: يابنَ أخي؛ انطلِقْ إلى رسول الله صلَّى الله عليه وسلمَ فأَقْرِهِ منِّي السَّلامَ وقُل له: يقولُ لكَ: استغفِرْ لي، قال: واستَخْلَفَني أبو عامرٍ على النَّاس، فمكَث يسيراً ثمَّ مات.
فلمَّا رجَعتُ إلى النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلمَ دخَلتُ عليه وهو في بيتٍ
ج1ص187
على سريرٍ مُرْمَلٍ [1] ، وعليه فِراشٌ وقد أثَّرَ رُِمالُ السَّريرِ بظَهْر رسولِ الله صلَّى الله عليه وسلمَ وجنَبَتَيْه، فأخبَرْتُه خبَرَنا وخبرَ أبي عامر، وقلتُ له: قال لي: قُل له يستغفِرْ لي، فدعا رسولُ الله صلَّى الله عليه وسلمَ بماءٍ، فتوضَّأَ منه، ثمَّ رَفَعَ يدَيهِ فقال: اللَّهمَّ؛ اغفِرْ لعُبَيدٍ أبي عامر. حتَّى رأيتُ بياضَ إبْطَيهَ، ثمَّ قال: اللَّهمَّ؛ اجْعَلهُ يومَ القيامة فوق كثيرٍ مِن خلقِك، أو مِن النَّاسِ. فقلتُ: ولي يا رسولَ الله استغفِرْ، فقال النَّبيُّ صلَّى الله عليه وسلمَ: اللَّهمَّ؛ اغفِرْ لعبدِ الله بنِ قيسٍ ذنبَه، وأدخِلْهُ يومَ القيامة مُدخَلاً كريماً».
قال أبو بردةُ: إحْداهما لأبي عامرٍ، والأخرى لأبي موسى. [خ¦2884]


[1] أشار في (ابن الصلاح) أن نسخة: (سع: مُرَمَّل)، وفي هامشها (ص: مُرْمَل). سرير مُرمل؛ أي: منسوجٌ في وجه السرير بالسَّعَف، يقال: أرمَلتُ النَّسجَ أُرمِله إذا باعدتَ بين الأشياء المنسوج بها ولم تقارب بينها، فهو مُرْمَل ورَمَاله ما نسج في وجه السرير من ذلك ويقال: بالوجهين رِمال ورُمال، فمَن قال: رُمال بالضم فهو يعني رميل؛ أي نسيج كعُجاب بمعنى عجيب، ومَن قال بالكسر فهو جمع رَمل بمعنى مرمول، كقوله تعالى: {هَذَا خَلْقُ اللَّهِ} [لقمان:11] أي: مخلوقُ الله، ويقال: رَمَلتُه وأَرملتُه، والذي يصنع ذلك راملٌ، وأنشدوا في أرملتُ: كأن نسْجَ العنكبوت المرمَل. (ابن الصلاح) نحوه.