الأربعين من رواية المحمدين المخرج ذلك من صحيح البخاري

حديث: خير دور الأنصار بنو النجار

الْحَدِيثُ الخَامِسُ والعُشْرُوْنَ:
أَخْبَرَنَا مُحَمَّدٌ: أَخْبَرَنَا مُحَمَّدٌ ومُحَمَّدٌ قَالَا: أَخْبَرَنَا مُحَمَّدٌ: أَخْبَرَنَا مُحَمَّدٌ: أَخْبَرَنَا مُحَمَّدٌ: أَخْبَرَنَا مُحَمَّدٌ: أَخْبَرَنَا مُحَمَّدٌ: حَدَّثَنَا شُعْبَةُ، قَالَ: سَمِعْتُ قَتَادَةَ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِي الله عنهُ:
عَنْ أَبِي أُسَيْدٍ رَضِي الله عنهُ ، قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم : «خَيْرُ دُورِ الأَنْصَارِ، بَنُو النَّجَّارِ، ثُمَّ بَنُو عَبْدِ الأَشْهَلِ، ثُمَّ بَنُو الحَارِثِ بْنِ خَزْرَجٍ، ثُمَّ بَنُو سَاعِدَةَ، وَفِي كُلِّ دُورِ الأَنْصَارِ خَيْرٌ». فَقَالَ سَعْدٌ: مَا أَرَى النَّبِيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم إِلَّا وَقَدْ فَضَّلَ عَلَيْنَا؟ فَقِيلَ: قَدْ فَضَّلَكُمْ عَلَى كَثِيرٍ. [خ¦3789]
أَبُو أُسَيْدٍ اسْمُهُ: مَالِكُ بْنُ رَبِيْعَةَ الأَنْصَارِيُّ.
ص9