الأربعين من رواية المحمدين المخرج ذلك من صحيح البخاري

حديث: ألا أعلمكما خيرًا مما سألتماني إذا أخذتما مضاجعكما...

الْحَدِيثُ الثَّانِي والعُشْرُوْنَ:
أَخْبَرَنَا مُحَمَّدٌ: أَخْبَرَنَا مُحَمَّدٌ ومُحَمَّدٌ قَالَا: أَخْبَرَنَا مُحَمَّدٌ: أَخْبَرَنَا مُحَمَّدٌ: أَخْبَرَنَا مُحَمَّدٌ: أَخْبَرَنَا مُحَمَّدٌ: أَخْبَرَنَا مُحَمَّدٌ: حَدَّثَنَا شُعْبَةُ، عَنِ الحَكَمِ قَالَ: سَمِعْتُ ابْنَ أَبِي لَيْلَى، قَالَ:
حَدَّثَنَا عَلِيٌّ رَضِي الله عنهُ أَنَّ فَاطِمَةَ رَضِي الله عنها شَكَتْ إِلَىَ النَّبِيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم مَا تَلْقَى مِنْ أَثَرِ الرَّحَى، فَأُتِي النَّبِيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم بِسَبْيٍ، فَانْطَلَقَتْ فَوَجَدَتْ عَائِشَةَ رَضِي الله عنها فَأَخْبَرَتْهَا، فَلَمَّا جَاءَ النَّبِيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم أَخْبَرَتْهُ بِمَجِيءِ فَاطِمَةَ، فَجَاءَ النَّبِيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم إِلَيْنَا وَقَدْ أَخَذْنَا مَضَاجِعَنَا، فَذَهَبْتُ لِأَقُومَ، فَقَالَ صلَّى الله عليه وسلَّم : «عَلَى مَكَانِكُمَا». فَقَعَدَ النَّبِيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم بَيْنَنَا حَتَّى وَجَدْتُ بَرْدَ قَدَمَيْهِ عَلَى صَدْرِي، فَقَالَ صلَّى الله عليه وسلَّم : «أَلَا أُعَلِّمُكُمَا خَيْرًا مِمَّا سَأَلْتُمَا؟ إِذَا أَخَذْتُمَا مَضَاجِعَكُمَا فَكَبِّرَا أَرْبَعًا وَثَلَاثِينَ، وَسَبِّحَا ثَلَاثًا وَثَلَاثِينَ، وَاحْمَدَا ثَلَاثًا وَثَلَاثِينَ، فَهُوَ خَيْرٌ لَكُمَا مِمَّا سَأَلْتُمَاهُ». [خ¦3705]
ص8