شرح تراجم أبواب صحيح البخاري

كتاب العلم

((3)) (كِتَابُ العِلْمِ) [1]
ص12


[1] قال الكرمانيُّ: إنَّما قدَّم هذا الكتاب على سائر الكتب التي بعده لأنَّ مدار تلك الكتب كلها على العلم. فإن قلتَ : فلِمَ لم يقَدَّم على كتاب الإيمان ؟ قلتُ: لأنَّ الإيمان أول واجب على المكلف، أو لأنَّه أفضل الأمور على الإطلاق وأشرفها، وكيف لا وهو مبدأ كل خير علماً وعملاً، ومنشأ كل كمال دقَّاً وجلًّا. وأما تقديم كتاب الوحي فلتوقف معرفة الإيمان وجميع ما يتعلق بالدِّين عليه، أو لأنَّه أول خير نزل من السماء إلى هذه الأمة. شرح الكرماني (2 /3).