الجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم وسننه وأيامه

حديث: ما كان يدًا بيد فليس به بأس وما كان نسيئةً فلا يصلح

        
         1     

شروح الصحيح
                          
    التالي السابق

3939- 3940- حدَّثنا عَلِيُّ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ: حدَّثنا سُفْيانُ، عن عَمْرٍو: سَمِعَ أَبا الْمِنْهالِ عَبْدَ الرَّحْمَنِ بْنَ مُطْعِمٍ قالَ:
باعَ شَرِيكٌ لِي دَراهِمَ فِي السُّوقِ نَسِيئَةً، فَقُلْتُ: سُبْحانَ اللَّهِ، أَيَصْلُحُ هَذا؟ فَقالَ: سُبْحانَ اللَّهِ، واللَّهِ لقد بِعْتُها فِي السُّوقِ، فَما عابَهُ [1] أَحَدٌ. فَسَأَلْتُ الْبَراءَ بْنَ عازِبٍ فَقالَ: قَدِمَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ [2] وَنَحْنُ نَتَبايَعُ هَذا الْبَيْعَ، فَقالَ: «ما كانَ يَدًا بِيَدٍ فَلَيْسَ بِهِ بَأسٌ، وَما كانَ نَسِيئَةً فَلَا يَصْلُحُ». والْقَ زَيْدَ بْنَ أَرْقَمَ فَسَلْهُ [3]؛ فَإِنَّهُ كانَ أَعْظَمَنا تِجارَةً. فَسَأَلْتُ زَيْدَ بْنَ أَرْقَمَ، فقالَ مِثْلَهُ.
وَقالَ سُفْيانُ مَرَّةً: فَقالَ: قَدِمَ عَلَيْنا النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْمَدِينَةَ وَنَحْنُ نَتَبايَعُ. وَقالَ: نَسِيئَةً إلى الْمَوْسِمِ، أَوِ: الْحَجِّ.
ج5ص70


[1] بهامش اليونينية دون رقم: «عابها»، وفي رواية أبي ذر والكُشْمِيْهَنِيِّ زيادة: «عَلَيَّ».
[2] في رواية أبي ذر والكُشْمِيْهَنِيِّ زيادة: «المدينةَ».
[3] في (ب، ص): «فاسْئله».