الجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم وسننه وأيامه

باب كراهية التطاول على الرقيق وقوله: عبدي أو أمتي

     
         1     

شروح الصحيح
                          
    التالي السابق

(17) بابُ كَرَاهِيَةِ التَّطَاوُلِ على الرَّقِيقِ، وَقَوْلِهِ: عَبْدِي أَوْ أَمَتِي
وَقالَ اللَّهُ تَعَالَى: {وَالصَّالِحِينَ مِنْ
ج3ص149
عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ } [النور: 32].
وَقالَ:{ عَبْدًا مَّمْلُوكًا } [النحل: 75] { وَأَلْفَيَا سَيِّدَهَا لَدَى الْبَابِ } [يوسف: 25] وَقالَ: { مِّن فَتَيَاتِكُمُ الْمُؤْمِنَاتِ } [النساء: 25].
وَقالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «قُومُوا إلى سَيِّدِكُمْ؟».
وَ{ اذْكُرْنِي عِندَ رَبِّكَ } [يوسف: 42] سَيِّدِكَ [1].
«وَمَنْ سَيِّدُكُمْ؟ [2] ».


[1] في رواية أبي ذر: «عِنْدَ سَيِّدِكَ».
[2] قوله: «ومن سيدكم؟» ليس في رواية أبي ذر ولا في رواية السمعاني عن أبي الوقت.