الجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم وسننه وأيامه

باب المشي إلى الجمعة

     
         1     

شروح الصحيح
                  التنبيهات  
    التالي السابق

(18) بابُ المَشِي إلى الجُمْعَةِ، وَقَول [1] اللهِ جَلَّ ذِكْرُهُ: { فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ } [الجمعة: 9]، وَمَنْ قالَ: السَّعْيُ: العَمَلُ والذَّهابُ؛ لِقَوْلِ اللهِ تَعالى [2]: { وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا } [الإسراء: 19]
وقالَ ابنُ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا: يَحْرُمُ البَيْعَ حِينئِذٍ.
وقالَ عَطاءٌ: تَحْرُمُ الصِناعاتُ كُلُّها.
وقالَ إِبْراهِيمُ بنُ سَعْدٍ، عن الزُّهْرِيِّ: إذا أَذَّنَ المُؤَذِّنُ يَوْمَ الجُمُعَةِ وهو مُسافِرٌ، فَعَلَيْهِ أَنْ يَشْهَدَ.
ج2ص7


[1] ضُبطت في اليونينية بفتح اللام وضمها، وكتب فوقها «معًا».
[2] في (و، ب، ص): «لقوله تعالى».