المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

حديث: إذا استنصح أحدكم أخاه فلينصح

[حديث: إذا استنصح أحدكم أخاه فلينصح]
1347 - قال البخاريُّ:وحدثنا الصلت بن محمد: حدثنا عبد الواحد: حدثنا معمر، عن عبد الله بن طاووس، عن أبيه قال: قلت لابن عباس: ما قوله: «لا يبع حاضر لباد»؟ قال: لا يكون له سمسارًا.
وخرَّجه في باب هل يبيع حاضر لباد بغير أجر، وهل يعينه أو ينصحه، وقال النَّبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم: «إذا استنصح أحدكم أخاه؛ فلينصح [له] ». ورخص فيه عطاء. [خ¦2158]
وفي باب من كره أن يبيع حاضر لباد ولا يشتري له بالسمسرة، وكرهه ابن سيرين وإبراهيم للبائع والمشتري. وقال إبراهيم: إنَّ العرب تقول: بع لي ثوبًا وهي تعني: الشراء. [خ¦2160]
وفي باب النهي عن تلقي الركبان، وبيعه مردود؛ لأن صاحبه عاص آثم إذا كان به عالمًا وهو خداع في البيع، والخداع لا يجوز. [خ¦2165]
وفي باب النجش مختصرًا. [خ¦2142] ، وقال فيه: وقال ابن أبي أوفى: الناجش آكل ربا خائن، وهو خداع باطل لا يحل، قال النَّبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم: «الخديعة في النار».
وفي باب أجر السمسرة قال فيه: ولم ير ابن سيرين وعطاء وإبراهيم والحسن بأجر السمسار بأسًا. وقال ابن عباس: لا بأس أن يقول: بع هذا
ج3ص87
الثوب، فما زاد على كذا وكذا؛ فهو لك. وقال ابن سيرين: إذا قال: بعه بكذا وكذا، فما كان من ربح؛ فلك [1] ، أو بيني وبينك؛ فلا بأس به، وقال: «المسلمون عند شروطهم». [خ¦2274]
وخرَّجه في باب الشروط، من كتاب الصلح. [خ¦2723]


[1] كذا في الأصل، وهي رواية أبي ذرٍّ وأبي الوقت، وفي «اليونينية»: (فهو لك).