المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

حديث: مهلًا يا عائشة! عليك بالرفق وإياك والعنف والفحش

[حديث: مهلًا يا عائشة! عليك بالرفق وإياك والعنف والفحش]
1250 - وحدثنا الأويسي: حدَّثنا إبراهيم بن سعد، عن صالح، عن الزهري، عن عروة، عن عائشة. [خ¦6024]
(ح): وحدثنا قتيبة [خ¦6401] ، ومحمد بن سلام [خ¦6030] : حدَّثنا عبد الوهاب، [عن أيوب] [1] ، عن ابن أبي ملكية، عن عائشة: أن اليهود أتوا النَّبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم فقالوا: السام عليكم. قال: فقالت عائشة. قال الزهري: قالت: ففهمتها، فقلت: السام عليكم ولعنكم الله، وغضب عليكم.
فقال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم: «مهلًا يا عائشة؛ عليك بالرفق وإياك والعنف والفحش». زاد الزهري: «إن الله يحب الرفق في الأمر كله».
ج3ص29
قالا: فقالت: يا نبي الله؛ أو لم تسمع ما يقولون؟ فقال: «أو لم تسمعي ما رددت عليهم؟ أقول: وعليكم». قال أيوب: «فيستجاب لي فيهم ولا يستجاب لهم فيَّ».
زاد أنس: فقالوا: يا رسول الله؛ ألا نقتله؟ قال: «لا، إذا سلم عليكم أهل الكتاب؛ فقولوا: وعليكم».
وخرَّجه في باب الرفق في الأمر كله. [خ¦6024]
وفي باب يستجاب لنا في اليهود ولا يستجاب لهم فينا. [خ¦6401]
وفي باب لم يكن النَّبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم فاحشًا، الباب. [خ¦6030]
وفي باب كيف الرد على أهل الذمة. [خ¦6256]


[1] سقط من الأصل: (عن أيوب).