المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

حديث: قوموا توضؤوا

[حديث: قُوموا تَوضَّؤوا]
92 - قال البخاريُّ: حدثنا محمد بن بَشَّار: حدثنا ابن أبي عديٍّ، عن سعيد، عن قَتَادة، عن أنس. [خ¦3572]
(ح):حدثنا عبد الله بن يوسف [خ¦169] وابن مَسْلَمة [خ¦3573] ، عن مالك، عن إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة، عن أنس.
(ح): وحدثنا أحمد ابن يونس قال: حدثنا ابن أبي سلمة قال: حدثنا عَمرو [1] بن يحيى، عن أبيه، عن عبد الله بن زيد. [خ¦197]
(ح): وحدثنا عبد الله بن منير: سمع يزيد قال: حدثنا حُمَيد عن أنس. [خ¦3573]
(ح): وحدثنا عبد الرحمن بن المبارك قال: حدثنا حَزْم قال: سمعتُ الحسنَ
ج1ص246
قال: حدثنا أنَسُ بنُ مالك قال: خرج النَّبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم في بعض مخارجه ومعه ناس من أصحابه،، فانطلقوا يَسيرون، فحضرت الصلاةُ. وقال مالك: وحانَت صلاةُ العصر. _زاد قتادةُ: وهو بالزَّوْراء [2] _ فالتَمَس الناسُ الوَضوءَ فلم يَجدوه. وقال ابن المبارك: فلم يجدوا ماءً يتوضَّؤُون به. وقال ابن منير عن يزيد: فقام مَن كان قريبَ الدار من المسجد يتوضأ، وبقي قوم. قال ابن المبارك: فانطلق رجل من القوم فجاء بقدح من ماءٍ يسيرٍ. وقال ابن زيد: فأخرجنا له ما في تَوْرٍ من صفر. وقال ابن منير: بمخْضَبٍ من حجارة. [خ¦3574]
(ح): وحدثنا مُسدَّد قال: حدثنا حمادٌ، عن ثابت، عن أنَسٍ قال: فأُتِيَ بقدح رَحْرَاح فيه شيءٌ من ماءٍ، فأخذه النَّبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم فتوضأ، ثم مدَّ أصابعه على القدح. [خ¦200]
وقال ابن منير: فصَغُر المخْضَبُ أن يبسط كفَّه فيه، فضَمَّ أصابعه فوضعها في المخْضَب. قال مالك: فرأيتُ الماءَ [ينبع] من بين أصابعه. قال ابن المبارك: ثم قال: «قُوموا؛ تَوضَّؤوا [3] »، فتوضأ القومُ. قال ابن منير: كلُّهم جميعًا.
ج1ص247
وقال مالك: من عند آخرهم. وقال ابن المبارك: حتى بلغوا فيما يريدون من الوُضوء.
قال حُمَيد: قلت: كم كانوا؟ قال: ثمانون رجلًا. وقال ابن منير: وزيادة.
وقال قتادة: قلتُ لأنسٍ: كم كنتم؟ قال: ثلاث مئة، أو زُهاء ثلاث مئة.
وخرَّجه في باب علامات النبوَّة. [خ¦3572]
وفي باب الغسل، في الوضوء في المخْضَب والقدح والخشب والحجارة. [خ¦195]


[1] في الأصل: (عمر)، وليس بصحيح.
[2] بهامش الأصل نقلًا عن المشارق _ 1/ 315 _: (موضع بالمدينة عند السوق قريب المسجد، وذكر الداودي أنه مرتَفِع كالمنار).
[3] في الأصل: (توضأ).