المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

باب الماء الذي يغسل به شعر الإنسان، وسؤر الكلاب، وممرها..

23 - باب الماءِ الذي يُغسَل به شعر الإنسان، وسُؤر الكلاب، ومَمَرُّها في المسجد
قال البخاريُّ: وكان عطاء لا يرى بأسًا أن يتخذ منه الخيوط والحبال.
وقال الزهريُّ: إذا ولغ_يعني: الكلب_ في إناء ليس له وَضوء غيره؛ يتوضأ به.
وقال سفيان: هذا الفقه بعينه، يقول الله عزَّ وجلَّ: {فَلَمْ تَجِدُوا مَاء} [النساء: 43]، وهذا ماء، وفي النفس منه شيءٌ، يتوضأ به ويتيمَّم.
ج1ص248