المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

باب من لم ير الوضوء إلا من المخرجين: القبل والدبر

24 - بابُ مَن لم يَرَ الوُضوءَ إلا من المَخْرَجَين: القُبُل والدُّبُر؛ لقوله عزَّ وجلَّ: {أَوْ جَاء أَحَدٌ مِّنكُم مِّن الْغَآئِطِ} [المائدة: 6]
وقال عطاء في مَن يَخرج من دُبُره الدودةُ ومِن ذَكَره نحو القملة: يُعيد الوُضوءَ.
وقال جابر بن عبد الله: إذا ضحك في الصلاة؛ أعاد الصلاةَ ولم يُعد الوضوءَ.
وقال الحسن: إن أخَذَ من شَعَره أو أظفاره أو خلع خُفَّيه؛ فلا وُضوءَ عليه.
ج1ص249
وقال أبو هريرة: لا وضوءَ إلا من حَدَثٍ.
ويُذكَر عن جابر: أن النَّبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم كان في غزوة ذات الرِّقَاع، فرمَى رجلٌ بسَهمٍ فنَزَفَه الدمُ، فركع وسجد ومضى في صلاته.
وقال الحسن: ما زال المسلمون يُصلُّون في جِراحاتهم.
وقال طاوُوسٌ ومحمدُ بن عليٍّ وعطاءٌ وأهلُ الحجاز: ليس في الدم وُضوءٌ.
وعَصَر ابنُ عُمر بَثرةً فخرج منها دمٌ ولم يتوضأ.
وبَصَق ابنُ أبي أوفى دمًا فمضى في صلاته.
وقال ابن عُمر والحسنُ فيمَن احتجم: ليس عليه غسل مَحَاجمه.