الجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم وسننه وأيامه

حديث أبي هريرة: الخيل لثلاثة لرجل أجر ولرجل ستر وعلى رجل وزر

        
         1     

شروح الصحيح
                          
    التالي السابق

3646- حدَّثنا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مَسْلَمَةَ، عَنْ مالِكٍ، عَنْ زَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ، عَنْ أَبِي صالِحٍ السَّمَّانِ:
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قالَ: «الْخَيْلُ لِثَلاثَةٍ: لِرَجُلٍ أَجْرٌ، وَلِرَجُلٍ سِتْرٌ، وَعَلَى رَجُلٍ وِزْرٌ، فَأَمَّا الَّذِي لَهُ أَجْرٌ فَرَجُلٌ رَبَطَها فِي سَبِيلِ اللَّهِ، فَأَطالَ لَها فِي مَرْجٍ أَوْ رَوْضَةٍ، وَما [1] أَصابَتْ فِي طِيَلِها مِنَ الْمَرْجِ أَوِ الرَّوْضَةِ كانَتْ لَهُ حَسَناتٍ، وَلَوْ أَنَّها قَطَعَتْ طِيَلَها فاسْتَنَّتْ شَرَفًا أَوْ شَرَفَيْنِ، كانَتْ أَرْواثُها حَسَناتٍ لَهُ، وَلَوْ أَنَّها مَرَّتْ بِنَهَرٍ فَشَرِبَتْ وَلَمْ يُرِدْ أَنْ يَسْقِيَها، كانَ ذَلِكَ لَهُ حَسَناتٍ. وَرَجُلٌ رَبَطَها تَغَنِّيًا وَسِتْرًا وَتَعَفُّفًا، لَمْ [2] يَنْسَ حَقَّ اللَّهِ فِي رِقابِها وَظُهُورِها [3] فَهْيَ لَهُ كَذَلِكَ سِتْرٌ. وَرَجُلٌ رَبَطَها فَخْرًا وَرِياءً وَنِواءً لأَهْلِ الإِسْلامِ فَهْيَ وِزْرٌ [4] ». وَسُئلَ النَّبِيُّ [5] صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنِ الْحُمُرِ، فَقالَ: «ما أُنْزِلَ عَلَيَّ فِيها إِلَّا هَذِهِ الآيَةُ الْجامِعَةُ الْفاذَّةُ [6]: { فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ. وَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ } [الزلزلة: 7-8] ».
ج4ص208


[1] في رواية أبي ذر: «فما».
[2] في رواية أبي ذر: «ولم».
[3] صحَّح عليها في اليونينيَّة في أولها.
[4] صحَّح عليها في اليونينيَّة.
[5] في رواية أبي ذر: «رسولُ الله».
[6] في رواية أبي ذر: «ما أَنْزَلَ اللهُ عَلَيَّ فِيها إِلَّا هَذِهِ الآيَةَ الْجامِعَةَ الْفاذَّةَ».