الجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم وسننه وأيامه

باب من رد أمر السفيه والضعيف العقل وإن لم يكن حجر عليه الإمام

        
         1     

شروح الصحيح
                          
    التالي السابق

(2) بابُ مَنْ رَدَّ أَمْرَ السَّفِيهِ وَالضَّعِيفِ العَقْلِ، وَإِنْ لَمْ يَكُنْ حَجَرَ عَلَيْهِ الإِمَامُ
وَيُذْكَرُ عن جَابِرٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ، عَنِ النَّبِيِّ [1] صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: رَدَّ على المُتَصَدِّقِ قَبْلَ النَّهْيِ ثُمَّ نَهَاهُ.
وَقالَ مَالِكٌ: إذا كَانَ لِرَجُلٍ على رَجُلٍ مَالٌ، وَلَهُ عَبْدٌ، لا شَيْءَ لَهُ غَيْرُهُ فَأَعْتَقَهُ، لَمْ يَجُزْ عِتْقُهُ.
ومَنْ بَاعَ [2] على الضَّعِيفِ وَنَحْوِهِ، فَدَفَعَ [3] ثَمَنَهُ إِلَيْهِ، وَأَمَرَهُ بِالإِصْلَاحِ وَالقِيَامِ بِشَأنِهِ، فَإِنْ أَفْسَدَ بَعْدُ مَنَعَهُ؛ لأَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نَهَى عن إِضَاعَةِ المَالِ.
وَقالَ لِلَّذِي يُخْدَعُ فِي البَيْعِ: «إِذا بَايَعْتَ فَقُلْ: لا خِلَابَةَ» وَلَمْ يَأْخُذِ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَالَهُ.
ج3ص121


[1] في رواية أبي ذر: «أَنَّ النَّبِيَّ».
[2] في رواية أبي ذر ورواية السَّمعاني عن أبي الوقت: «(3) بابُ مَنْ بَاعَ...».
[3] في رواية أبي ذر ورواية السَّمعاني عن أبي الوقت: «وَدَفَعَ».