الجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم وسننه وأيامه

باب فضل ليلة القدر

     
         1     

شروح الصحيح
                          
    التالي السابق

((32))
(1) بابُ [1] فَضْلِ لَيْلَةِ الْقَدْرِ، وَقَوْلِ اللَّهِ تَعالَى [2]: { إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ. وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ [3]. لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ. تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ. سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ } [سورة القدر]
قالَ ابْنُ عُيَيْنَةَ: ما كانَ فِي الْقُرْآنِ {مَا [4] أَدْرَاكَ } فَقَدْ أَعْلَمَهُ، وَما قالَ [5]: { وَمَا يُدْرِيكَ } فَإِنَّهُ لَمْ يُعْلِمْهُ [6].
ج3ص45


[1] في رواية أبي ذر زيادة: «بسم الله الرحمن الرحيم» قبل هذا الباب.
[2] في رواية أبي ذر وابن عساكر: «وقال الله تعالى».
[3] في رواية ابن عساكر زيادة: «إلى آخره»، وفي رواية أبي ذر زيادة: «إلى آخر السورة» بدل إتمامها في الروايتين.
[4] في رواية أبي ذر وابن عساكر: «وَما».
[5] في رواية ابن عساكر: «وما كانَ»، قارن بما في السلطانية.
[6] في رواية أبي ذر وابن عساكر: «لَمْ يُعْلم».