الجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم وسننه وأيامه

حديث: صلى لنا رسول الله صلاة الصبح بالحديبية على إثر

     
         1     

شروح الصحيح
                  التنبيهات  
    التالي السابق

1038- حدَّثنا إِسْماعِيلُ: حدَّثني مالِكٌ، عن صالِحِ بنِ كَيْسانَ، عن عُبَيْدِ اللَّهِ بنِ عَبْدِ اللَّهِ بنِ عُتْبَةَ بنِ مَسْعُودٍ:
عن زَيْدِ بنِ خالِدٍ الْجُهَنِيِّ أَنَّهُ قالَ: صَلَّى لَنا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ صَلاةَ الصُّبْحِ بِالحُدَيْبِيَةِ، على إِثْرِ سَماءٍ كانَتْ مِنَ اللَّيْلَةِ [1]، فَلَمَّا انْصَرَفَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَقْبَلَ على النَّاسِ، فقالَ: «هَلْ تَدْرُونَ ماذا قالَ رَبُّكُمْ؟» قالُوا: اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ. قالَ: «أَصْبَحَ مِنْ عِبادِي مُؤمِنٌ بِي وَكافِرٌ، فَأَمَّا مَنْ قالَ: مُطِرْنا بِفَضْلِ اللَّهِ وَرَحْمَتِهِ، فَذلك مُؤمِنٌ بِي كافِرٌ [2] بِالكَوْكَبِ، وَأَمَّا مَنْ قالَ: بِنَوْء