الجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم وسننه وأيامه

حديث: ما العمل في أيام العشر أفضل من العمل في هذه

     
         1     

شروح الصحيح
                  التنبيهات  
    التالي السابق

969- حدَّثنا مُحَمَّدُ بنُ عَرْعَرَةَ، قالَ: حدَّثنا شُعْبَةُ، عن سُلَيْمانَ، عن مُسْلِمٍ البَطِينِ، عن سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ:
عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عن النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قالَ: «ما العَمَلُ فِي أَيَّامِ العَشْرِ [1] أَفْضَلَ مِنَ العَمَلِ فِي هَذِهِ [2] ». قالُوا: وَلا الجِهادُ [3] ؟ قالَ: «وَلا الجِهادُ، إِلَّا رَجُلٌ خَرَجَ [4] يُخاطِرُ بِنَفْسِهِ وَمالِهِ، فَلَمْ يَرْجِعْ بِشَيْءٍ».
ج2ص20


[1] ضبَّب عليها في اليونينيَّة.
[2] في رواية أبي ذر والأصيلي وابن عساكر ورواية السَّمعاني عن أبي الوقت: «ما العَمَلُ في أيَّامٍ أفْضَلَ مِنْها في هذِهِ»، وضُبطت في (و، ب، ص) رواية أبي ذر فيها: «أفضلُ» بالرفع، وفي رواية أبي ذر عن الكُشْمِيْهَنِيِّ: «ما العَمَلُ في أيَّامٍ أفضلَ مِنْها في هَذا العَشْرِ».
[3] في رواية أبي ذر زيادة: «في سبيل اللهِ».
[4] في رواية أبي ذر عن المُستملي: «إلَّا مَنْ خَرَجَ».