المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

حديث: يا أيها الناس إنما الأعمال

[حديث: يا أيها الناس، إنما الأعمال]
1 - قال البخاريُّ: حدَّثنا الحُمَيديُّ: حدَّثنا سفيان: حدَّثنا يحيى بن سعيد _عليه مَدار الحديث_ قال: أخبرني محمد بن إبراهيم التيميُّ: أنه سمع علقمة بن وَقَّاص الليثيَّ يقول: سمعت عمر بن الخطاب على المنبر يقول: سمعت النبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم يقول. [خ¦1]
(ح): وحدَّثنا أبو النعمان: حدَّثنا حمَّاد بن زيد، عن يحيى...؛ السند: «يا أيُّها الناس، إنَّما الأعمال
ج1ص159
_قال سفيان: بالنيَّات_ وإنما لكل امرئٍ ما نوى، فمن كانت هجرته إلى دنيا يصيبها، أو إلى امرأة ينكحها؛ فهجرته إلى ما هاجر إليه»، زاد حمَّاد: «ومن كانت هجرته إلى الله ورسوله، فهجرته إلى الله ورسوله». [خ¦6953]
وخرَّجه في كتاب النكاح في باب من هاجر أو عمل خيرًا لتزويج امرأة فله ما نوى. [خ¦5070]
وفي كتاب النذور في باب النية في الأيمان. [خ¦6689]
وفي باب [ب/4] هجرة النبي عليه السلام. [خ¦3898]
وفي كتاب العتق باب الخطأ والنسيان. [خ¦2529]
وفي كتاب ترك الحِيَل، وأن لكل امرئ ما نوى. [1] [خ¦6953]
ج1ص160


[1] فاته موضع واحد: [خ¦54]