المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

حديث: أول ما بدئ به رسول الله صلى الله عليه وسلم من الوحي

[حديث: أول ما بُدئ به رسول الله صلى الله عليه وسلم من الوحي]
4 - قال البخاريُّ: حدَّثني عبد الله بن محمد: حدَّثنا عبد الرزاق: أخبرنا مَعْمَر، عن الزهري _ مَدَارُه _. [خ¦6982]
وحدَّثني سعيد بن مروان: حدَّثنا محمد بن عبد العزيز بن أبي رِزْمَة قال: حدَّثنا أبو صالح سَلْمَوَيه قال: حدَّثني عبد الله، عن يونس، عنه. [خ¦4953]
ج1ص161
وحدَّثنا يحيى ابن بُكَير: حدَّثنا الليث، عن عُقَيل _لفظُه_ عن ابن شهاب، عن عروةَ بن الزبير، عن عائشة أم المؤمنين أنها قالت: أول ما بُدئ به رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم من الوحي: الرؤيا الصالحة في النوم _وقال مَعْمَر ويونس: الصادقة_ فكان لا يرى رؤيا إلا جاءت مثل فَلَقِ الصبح، ثم حُبِّب إليه الخلاء، وكان يخلو بغار حِرَاءٍ فيتحنَّثُ فيه _وهو التعبُّد_ اللياليَ ذوات العدد قبل أن يَنْزِع إلى أهله ويتزوَّدُ لمثل ذلك، ثم يرجع إلى خديجة فيتزود لمثلها، حتى جاءه الحقُّ _وقال مَعْمَر ويونس: حتى فَجِئَه الحق_ وهو في غار حِراء، فجاءه الملَك فقال له: اقْرَأه _وقال مَعمر ويونس: فقال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم: «ما أنا بقارئ»_ قال: «فأخذني، فغَطَّني حتى بلغ منِّي الجُهْدَ، ثم أرسلني، فقال: اقرأه، فقلت: ما أنا بقارئ، فأخذني الثانيةَ، حتى بلغ مني الجُهْد، ثم أرسلني، فقال: اقرأه، فقلت: ما أنا بقارئ، فأخذني، فغطَّني الثالثةَ حتى بلغ مني الجُهْد، ثم أرسلني، فقال: {اقْرَأ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ. خَلَقَ الْإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ. اقْرَأ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ} [العلق: 1 -3] »،_ زاد معمر ويونس: إلى قوله: {مَا لَمْ يَعْلَمْ} [العلق: 5] _، فرجع بها رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم يرجُف فؤادُه
ج1ص162
_وقال مَعمر: بوادِرُه [1] _ فدخل على خَديجة بنت خُوَيلد، فقال لها: «زَمِّلوني، زَمِّلوني»، فزمَّلوه، حتى ذهب عنه الرَّوْعُ [2] ، فقال لخديجة وأخبرها الخبرَ: «لقد خشيت على نفسي». فقالت خديجة: واللهِ ما يُخْزِيك الله أبدًا _وقال مَعمر ويونس: كلاَّ، أَبْشِر؛ فوالله لا يُخزِيك الله أبدًا_ إنك لتصل الرحمَ، _زاد معمر ويونس: وتصدُق الحديثَ_، وتَحمل الكَلَّ، وتَكْسِب المعدوم، وتَقرِي الضيفَ، وتُعين على نوائب الحق. فانطلقت به خديجة حتى أتت به وَرَقةَ بن نوفل بن أسد بن عبد العزى، ابنَ عمِّ خديجة _زاد مَعمر ويونس: أخي أبيها_ وكان امرأً تنصَّر في الجاهلية، وكان يكتب الكتابَ العِبرَاني، فيكتب من الإنجيل بالعبرانية
ج1ص163
_وقال معمر ويونس: بالعربيَّة [3] _ ما شاء الله أن يكتب، وكان شيخًا كبيرًا قد [أ/5] أعمى، فقالت له خديجةَ: يا بنَ عمِّ؛ اسمع من ابن أخيك. فقال له ورقة: يا بن أخي، ماذا ترى؟ فأخبره رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم بخبر ما رأى، فقال له ورقة: هذا النامُوسُ الذي نزَّل الله على موسى، يا ليتني فيها جَذَعٌ، يا ليتني أكون حيًّا؛ إذ يُخرِجك قومُك _وقال مَعمر: حِينَ_ قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم: «أَوَمُخْرِجِيَّ هُم؟» قال: نعم؛ لم يأتِ رجلٌ قطُّ بمثل ما جئتَ به إلا عُودِيَ، فإن يُدركني يومُك أنصرك نصرًا مؤزَّرًا. ثم لم يَنشَب ورقةُ أن توفي، وفَتر الوحيُ.
زاد مَعمرٌ: حتى حزن النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم _فيما بَلَغنا_ حُزنًا غدا منه مِرارًا كي يتردَّى من رؤوس شواهق الجبال، فكلَّما أوفى في ذرْوَة جبل لكي يُلقي نفسَه منه تبدَّى له جبريل، فقال: يا محمد؛ إنك رسول الله حقًّا. فيَسكُن لذلك جأشه، وتَقرُّ نفسه فيرجع، فإذا طالت عليه فترة الوحي؛ غدا لمثل ذلك، فإذا أوفى بذرْوة جبل؛ تبدَّى له جبريل، فقال له مثلَ ذلك.
قال عُقَيْل: قال ابن شهاب: وأخبرني أبو سلمة بن عبد الرحمن، عن جابر بن عبد الله الأنصاري وهو يحدِّث عن فترة الوحي، فقال في حديثه:
ج1ص164
«بينما أمشي؛ إذ سمعت صوتًا من السماء، فرفعت بصري، فإذا الملَك الذي جاءني بحِرَاءٍ جالسٌ على كرسيٍّ _وقال ابن أبي كَثير: على عرشٍ_ بين السماء والأرض، فَرَعُبْتُ منه، فرجعت، فقلت: زَمِّلوني» _ وقال مَعمر ويونس: «زَمِّلوني»؛ ثانيةً_ فدثَّروه، فأنزل الله عزَّ وجلَّ: {يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ. قُمْ فَأَنذِرْ. وَرَبَّكَ فَكَبِّرْ. وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ. وَالرُّجْزَ فَاهْجُرْ} [المدثر: 1 -5] _قال مَعْمَر: قبل أن تُفرض الصلاة، وهي الأوثان_ فحَمِي الوحي وتتابع. [خ¦3]
وخرَّجه في تفسير سورة المدثر في باب قوله: {قُمْ فَأَنذِرْ}. [خ¦4922]
وفي كتاب الأنبياء وفي باب: {وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مُوسَى}. [خ¦3392]
وفي الأدب في باب رفع البصر إلى السماء. [خ¦6214]
وفي باب ذكر الملائكة. [خ¦3238]
وفي تفسير سورة {اقْرَأ بِاسْمِ رَبِّكَ}. [خ¦4953]


[1] في هامش الأصل: بَوَادِرُهُ: جمع بادرة؛ وهي اللحمة التي بين المنكب والعنق، تضطرب عند فزع الإنسان. أهـ
[2] حاشية في الأصل: (أي: الفزع).
[3] في الأصل: (بالعبرانية)، والمثبت موافق لروايتي معمر ويونس في «الصحيح».