المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

حديث: قدمت علي أمي وهي مشركة في عهد قريش

[حديث: قدمت علي أمي وهي مشركة، في عهد قريش]
1073 - قال البخاريُّ: حدثنا الحميدي: حدَّثنا سفيان: حدَّثنا هشام. [خ¦5978]
(ح): وحدثنا قتيبة: حدَّثنا حاتم عن هشام بن عروة، عن أبيه، عن أسماء بنت أبي بكر قالت: قدمت علي أمي وهي مشركة في عهد قريش؛ إذ عاهدوا رسول الله صلى الله عليه
ج2ص374
وسلم ومُدَّتِهم مع أبيها، فاسْتَفْتَتْ رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم، فقالت: يا رسول الله؛ إن أمي قدمت عليَّ وهي راغبة، أفأصلها؟ قال: «نعم؛ صليها».
زاد ابن عيينة: فأنزل الله عزَّ وجلَّ: {لَا يَنْهَاكُمُ اللهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ}؛ الآية [الممتحنة: 8] [خ¦3183]
وخرَّجه في باب صلة الوالد المشرك. [خ¦5978]
وفي باب الهدية للمشركين، وقوله عزَّ وجلَّ: {لَا يَنْهَاكُمُ اللهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ}؛ الآية. [خ¦2620]