جمع النهاية في بدء الخير وغاية الغاية

حديث: إن لله ما أخذ وله ما أعطى وكل عنده بأجل مسمى

[حديث: إن لله ما أخذ وله ما أعطى وكل عنده بأجل مسمى]
69 - عَنْ أُسَامَة بْنِ زَيْدٍ قَالَ: أَرْسَلَتِ ابْنَةُ النَّبِي صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ إِلَيْهِ: أَنَّ ابْنًا لِي قُبِضَ
ص66
فَائْتِنَا. فَأَرْسَلَ يُقْرِئُ السَّلَامَ وَيَقُولُ: «إِنَّ لِلَّهِ مَا أَخَذَ، وَلَهُ مَا أَعْطَى، وَكُلُّ شَيْءٍ عِنْدَهُ بِأَجَلٍ مُسَمَّىً، فَلْتَصْبِرْ وَلْتَحْتَسِبْ». فَأَرْسَلَتْ إِلَيْهِ تُقْسِمُ عَلَيْهِ لَيَأْتِيَنَّهَا، فَقَامَ / وَمَعَهُ سَعْدُ بْنُ عُبَادَةَ وَمُعَاذُ بْنُ جَبَلٍ وَأُبَيُّ بْنُ كَعْبٍ وَزَيْدُ بْنُ ثَابِتٍ وَرِجَالٌ، فَرُفِعَ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ الصَّبِيُّ وَنَفْسُهُ تَتَقَعْقَعُ _ قَالَ: حَسِبْتُ أَنَّهُ قَالَ: كَأَنَّهَا شَنٌّ _ فَفَاضَتْ عَيْنَاهُ. فَقَالَ سَعْدٌ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، مَا هَذَا؟ قَالَ: «هَذِهِ رَحْمَةٌ جَعَلَهَا اللَّهُ فِي
ص67
قُلُوبِ عِبَادِهِ، وَإِنَّمَا يَرْحَمُ اللَّهُ مِنْ عِبَادِهِ الرُّحَمَاءَ». [خ¦1284]