الجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم وسننه وأيامه

حديث: ألا تحتسبون آثاركم

     
         1     

شروح الصحيح
                  التنبيهات  
    التالي السابق

656- وَقالَ [1] ابْنُ أَبِي مَرْيَمَ: أخبَرَنا يَحْيَى بْنُ أَيُّوبَ: حدَّثني حُمَيْدٌ:
حدَّثني أَنَسٌ [2]: أَنَّ بَنِي سَلِمَةَ أَرادُوا أَنْ يَتَحَوَّلُوا عن مَنازِلِهِمْ، فَيَنْزِلُوا قَرِيبًا مِنَ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَكَرِهَ [3] رَسُولُ اللَّهِ [4] صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنْ يُعْرُوا [5]، فقالَ: «أَلَا تَحْتَسِبُونَ آثارَكُمْ؟!».
قالَ مُجاهِدٌ: خُطاهُمْ آثارُهُمْ، أَنْ [6] يُمْشَى [7] فِي الأَرْضِ بِأَرْجُلِهِمْ [8].
ج1ص132


[1] في رواية أبي ذر: «وحدَّثنا».
[2] في رواية أبي ذر: «عن أنس».
[3] صحَّح عليها في اليونينيَّة.
[4] في رواية أبي ذر: «النَّبيُّ».
[5] في رواية أبي ذر عن الحَمُّويي والمُستملي زيادة: «المدينةَ»، وفي رواية أبي ذر عن الكُشْمِيْهَنِيِّ زيادة: «مَنازِلَهم».
[6] ضبَّب عليها في اليونينيَّة.
[7] صحَّح عليها في اليونينيَّة، وفي رواية [عط]: «أنْ يَمشُوا»، وفي نسخة «والمَشْيُ».
[8] بهامش اليونينية: سقط عند ابن عساكر والأصيلي، مضروبٌ عليه عند السَّمعاني عن أبي الوقت: من «إنَّ بني سلمة» إلى «ألا تَحتسبون» زاد في بعض: آثاركم»، وقول مجاهد غير مكرَّر إلَّا في حاشية السَّمعاني عن أبي الوقت.اهـ.