المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

حديث: إذا رجل يصلي وإذا لجام الدابة بيده فجعلت الدابة تنازعه

[حديث: إذا رجل يصلي، وإذا لجام الدابة بيده، فجعلت الدابة تنازعه]
518 - قال البخاريُّ: أخبرنا أبو النعمان: حدَّثنا حماد بن زيد عن الأزرق بن قيس. [خ¦6127]
وحدثنا آدم: حدثنا شعبة: حدَّثنا الأزرق قال: كنا بالأهواز نقاتل الحَرورية، فبينا أنا على جُرُف نهر، زاد حماد: قد نضب عنه الماء، قال شعبة: إذا رجل يصلي، وإذا لجام الدابة بيده، فجعلت الدابة تنازعه، وجعل يتبعها. [خ¦1211]
قال حماد: فجاء أبو برزة الأسلمي على فرس فصلى وخلَّى فرسه، فانطلقت الفرس، فترك الصلاة وتبعها حتى أدركها فأخذها، ثم جاء فقضى صلاته. قال شعبة: فجعل رجل من الخوارج يقول: اللهم؛ افعل بهذا الشيخ، قال حماد: فأقبل يقول: انظروا إلى هذا الشيخ، ترك صلاته من أجل فرس، فأقبَلَ، قال: ما عنفني أحدٌ منذ فارقت رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم.
وقال شعبة: فلما انصرف الشيخ؛ قال: إني سمعت قولكم، وإني غزوت مع رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم ستَّ غزوات أو سبعًا أو ثمانيًا، شهدت تيسيره،
ج1ص502
وإني [1] كنت أن أرجعَ مع دابتي أحبُّ إلي من أن أدعها ترجع إلى مَألَفِهَا، فيشُقُّ عليَّ.
زاد حماد وقال: إن منزلي متراخٍ، فلو صليتُ وتركته؛ لم آتِ أهلي إلى الليل.
وخرَّجه في باب قوله: «يسروا ولا تعسروا». [خ¦6127]


[1] زيد في «اليونينية»: (أن).