المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

باب من رأى أن الله عزَّ وجلَّ لم يوجب السجود

1 - باب من رأى أن الله عزَّ وجلَّ لم يوجب السجود
وقيل لعمران بن حصين: الرجل يسمع السجدة [أ/59] ولم يجلس لها؟ قال: أرأيت لو قعد لها؟ كأنه لا يوجِبُهُ عليه.
وقال سلمان: ما لهذا غَدَونا.
وقال عثمان: إنما السجدة على من استمعها.
وقال الزهري: لا تسجد إلا أن تكون طاهرًا، فإذا سجدت وأنت في حضر؛ فاستقبل القبلة، وإن كنت راكبًا؛ فلا عليك حيث كان وجهُكَ.
وكان السائب بن يزيد: لا يسجد بسجودِ [1] القاصِّ.
ج1ص476


[1] كذا في الأصل، وفي «اليونينية»: (لسجود).