المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

حديث: الثلث والثلث كثير

[حديث: الثلث والثلث كثير]
1672 - قال البخاريُّ: حدثنا محمد بن كثير: حدثنا سفيان، عن سعد بن إبراهيم، عن عامر بن سعد. [خ¦5354]
وحدثنا أبو نعيم: حدثنا سفيان، عن سعد، عن عامر. [خ¦2742]
وحدثنا يحيى بن قزعة [خ¦3936] وموسى بن إسماعيل [خ¦6373] : حدثنا إبراهيم بن سعد عن الزهري.
وحدثنا عبد الله بن يوسف: حدثنا مالك: حدثنا الزهري. [خ¦1295]
وحدثنا الحميدي: حدثنا سفيان: حدثنا الزهري، عن عامر، عن أبيه سعد بن أبي وقاص قال: مرضت بمكة مرضًا أشفيت منه على الموت، فأتاني النَّبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم يعودني. [خ¦6733] زاد إبراهيم: عام حجة الوداع.
قال الحميدي عن سفيان: فقلت: يا رسول الله؛ إن لي مالًا كثيرًا وليس يرثني إلا ابنة لي واحدة، أفأوصي بثلثي مالي؟
وحدثنا المكي بن إبراهيم: أخبرنا الجعيد عن عائشة بنت سعد: أن أباها قال: يا نبي الله؛ إني لا أترك إلا ابنة واحدة، أفأوصي [1] بثلثي مالي وأترك الثلث؟ فقال: «لا» قلت: فأوصي بالنصف وأترك النصف؟ قال: «لا»، قلت: فأوصي بالثلث وأترك لها الثلثين؟ قال: «الثلث والثلث كثير»
«إن تدع ورثتك أغنياء؛ خير من أن تدعهم عالة يتكففون الناس في أيديهم، ومهما أنفقت؛ فهو لك صدقة، حتى اللُّقمة ترفعها في فِي امرأتك» وقال مالك: «وإنك إن [2] تنفق نفقة تبتغي بها وجه الله إلا أجرت بها»
ج3ص309
قال الجعيد: ثم وضع يده على جبهته، ثم مسح وجهي وبطني، ثم قال: «اللهم اشف سعدًا وأتمم له هجرته»، فما زلت أجد برده على كبدي فيما يُخال إلي حتى الساعة. [خ¦5659]
قال أبو نعيم في حديثه عن سعد: وهو يكره أن يموت في الأرض التي هاجر منها.
قال إبراهيم عن الزهري: قال: قلت: يا رسول الله؛ أخلف بعد أصحابي. وقال الحميدي عن سفيان: عن هجرتي.
قال هاشم: فقلت: يا رسول الله؛ ادع الله أن لا يردني على عقبي. [خ¦2744]
قال الحميدي فقال: «لن تخلف بعدي فتعمل عملًا تريد به وجه الله؛ إلا ازددت به رفعة ودرجة، ولعلك أن تُخَلَّف بعدي حتى ينتفع بك أقوام، ويُضر بك أقوام آخرون».
قال موسى عن إبراهيم: «اللهم أمض لأصحابي هجرتهم ولا تردهم على أعقابهم، لكن البائس سعد بن خولة»، قال سعد: يرثي له رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم من أن توفي بمكة.
قال الحميدي عن سفيان: وسعد بن خولة رجل من بني عامر بن لؤي.
وخرَّجه في باب قوله: «اللهم أمض لأصحابي هجرتهم». [خ¦3936]
وفي باب الدعاء برفع الوباء والوجع. [خ¦6373]
وفي باب رثاء النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم سعد بن خولة. [خ¦1295]
وفي باب ميراث البنات. [خ¦6733]
وفي باب قول المريض: إني
ج3ص310
وجِعٌ، [أو] وارأساه. [خ¦5668]
وفي باب وضع اليد على المريض. [خ¦5659]
وفي باب النفقات وفضل النفقة على الأهل. [خ¦5354]
وفي باب حجة الوداع. [خ¦4409]


[1] كذا في الأصل، وهي رواية الكشميهني، وفي «اليونينية»: (فأوصي).
[2] كذا في الأصل، وفي «اليونينية»: (لن).