المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

حديث: ثلاثة لا ينظر الله إليهم يوم القيامة ولا يزكيهم

[حديث: ثلاثة لا ينظر الله إليهم يوم القيامة ولا يزكيهم، ولهم عذاب أليم]
1403 - قال البخاريُّ: حدثنا عبد الله بن محمد: حدَّثنا سفيان، عن عمرو، عن أبي صالح. [خ¦2369]
وحدثنا عبدان، عن [أبي] حمزة، عن الأعمش. [خ¦7212]
وحدثنا موسى بن إسماعيل [خ¦2358] : حدَّثنا عبد الواحد بن زياد، عن الأعمش قال: سمعت أبا صالح يقول: سمعت أبا هريرة يقول: قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم: «ثلاثة لا ينظر الله إليهم يوم القيامة، ولا يزكيهم، ولهم عذاب أليم؛ رجل كان له فضل ماء بالطريق فمنعه من ابن السبيل». زاد سفيان عن عمرو: «فيقول الله عزَّ وجلَّ: اليوم أمنعك فضلي، كما منعت ما لم تعمل يداك». قال الأعمش: «ورجل بايع إمامًا لا يبايعه إلا لدنيا، فإن أعطاه منها؛ رضي، وإن لم يعطه منها؛ سخط». وقال عبدان: «فإن أعطاه ما يريد؛ وفَّى له، وإلا؛ لم يف له».
ج3ص134
قال عبد الواحد: «ورجل أقام سلعته بعد العصر فقال: والله الذي لا إله غيره؛ لقد أعطيتُ بها كذا وكذا، فصدَّقه رجل»، زاد عبدان: «فأخذها ولم يعطَ بها». ثم قرأ هذه الآية: {إِنَّ الَّذِينَ يَشْتَرُونَ بِعَهْدِ اللّهِ وَأَيْمَانِهِمْ ثَمَنًا قَلِيلًا} [آل عمران: 77] .
وخرَّجه في باب من قال: صاحب الحوض والقربة أحق بمائه. [خ¦2369]
وفي باب {وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَّاضِرَةٌ إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ} [القيامة: 22، 23] . [خ¦7446]
وفي باب اليمين بعد العصر. [خ¦2672]