المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

حديث: ليس صلاة أثقل على المنافقين من صلاة الفجر

[حديث: ليس صلاةٌ أثقل على المنافقين من صلاة الفجر]
296 - قال البخاريُّ: حدثنا عبد الله بن يوسف: حدَّثنا مالك عن أبي الزناد، عن الأعرج، عن أبي هريرة. [خ¦644]
(ح): وحدثنا محمد بن بشار: حدَّثنا محمد بن أبي عَدِي [1] ، عن شعبة، عن سعد بن إبراهيم، عن حميد بن عبد الرحمن، عن أبي هريرة. [خ¦2420]
(ح): وحدثنا عمر بن حفص [خ¦657] : حدَّثنا أبي: حدَّثنا الأعمش، عن أبي صالح، عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم: «ليس صلاةٌ أثقل على المنافقين من صلاة الفجر والعشاء، لا يطيقونهما، ولو يعلمون ما فيهما؛ لأتوهما ولو حبوًا».
ج1ص372
قال مالك في حديثه: قال: «والذي نفسي بيده؛ لقد هممت أن آمر بحطب فيحطب، ثم آمر بالصلاة، فُيُؤَذَّنَ لها، ثم آمُرَ رجلًا فيؤمَّ الناس، ثم أخالفَ إلى _ زاد حميد: منازل قوم لا يشهدون الصلاة_ فأحرِّقَ عليهم»، قال مالك: «بيوتهم»، وقال الأعمش عن أبي صالح: «ثم آخذَ شُعَلًا من النار، فأحرِّقَ على من لا يخرج إلى الصلاة يَقدِرُ».
زاد مالك: «والذي نفسي بيده؛ لو يعلم أحدهم أنه يجد عرقًا سمينًا، [ب/41] أو مِرْمَاتين حسنتين [2] ؛ لَشَهِدَ العِشَاء».
وخرَّجه في باب فضل صلاة العشاء في الجماعة. [خ¦657]
وباب إخراجِ أهل المعاصي والخصوم من البيوت بعد المعرِفة [خ¦2420] ، قال فيه: وقد أخرج عمر أختَ أبي بكر حين ناحت.


[1] في الأصل: (علي).
[2] حاشية في الأصل: (ظلف، وقيل: سهم).