المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

حديث: دين إبراهيم لم يكن يهوديًا ولا نصرانيًا ولا يعبد إلا الله

[حديث: دين إبراهيم لم يكن يهوديًا ولا نصرانيًا ولا يعبد إلا الله]
2139 - قال موسى: حدثني سالم بن عبد الله ولا أعلم [1] إلا يحدث [2] به عن ابن عمر: أن زيد بن عمرو بن نفيل خرج إلى الشام يسأل عن الدين ويتبعه، فلقي عالمًا من اليهود فسأله عن دينهم، فقال: إني لعلي أن أدين دينكم فأخبرني، فقال [3] : لا تكون على ديننا حتى تأخذ بنصيبك من غضب الله عزَّ وجلَّ، قال زيد: ما أفر إلا من غضب الله، ولا أحمل من غضب الله شيئًا أبدًا، وأنَّى أستطيعه؟! فهل تدلني على غيره؟ قال: ما أعلمه إلا أن تكون [4] حنيفًا، قال زيد: وما الحنيف؟ قال: دين إبراهيم، لم يكن يهوديًّا ولا نصرانيًّا ولا يعبد إلا الله، فخرج زيد فلقي عالمًا من النصارى فذكر مثله، فقال: لن تكون على ديننا حتى تأخذ نصيبك [5] من لعنة الله، قال: ما أفر إلا من لعنة الله، ولا أحمل من لعنة الله ولا من غضبه شيئًا أبدًا، وأنى أستطيع؟! فهل تدلني على غيره؟ قال: ما أعلمه إلا أن تكون [6] حنيفًا، قال: وما الحنيف؟ قال: دين إبراهيم، لم يكن يهوديًّا ولا نصرانيًّا ولا يعبد إلا الله، فلما
ج4ص103
رأى زيد قولهم في إبراهيم خرج، فلما برز؛ رفع يديه قال [7] : اللهم؛ إني أشهد أني على دين إبراهيم. [خ¦3827]


[1] كذا في الأصل، وفي «اليونينية»: (أعلمه).
[2] كذا في الأصل، وفي «اليونينية»: (تُحُدِّثَ).
[3] في الأصل: (قال)، والمثبت موافق لما في «الصحيح».
[4] كذا في الأصل، وفي «اليونينية»: (يكون).
[5] كذا في الأصل، وفي «اليونينية»: (بنصيبك).
[6] كذا في الأصل، وفي «اليونينية»: (يكون).
[7] كذا في الأصل، وفي «اليونينية»: (فقال).