المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

حديث: فإنها تذهب حتى تسجد تحت العرش فتستأذن

[حديث: فإنها تذهبُ حتى تَسجُدَ تحت العرشِ فتستأذنَ]
1985 - قال البخاريُّ: حدثنا محمد بن يوسف: حدَّثنا سفيان، عن الأعمش، عن إبراهيم التيمي، عن أبيه، عن أبي ذرٍ قال: قال رسولُ الله صلَّى الله عليه وسلَّم لأبي ذرٍّ حين غَرَبتِ الشمسُ: «أتدري أين تذهب؟» قلتُ: اللهُ ورسولهُ أعلم. قال: «فإنها تذهبُ حتى تَسجُدَ تحت العرشِ، فتستأذنَ فيُؤذنُ لها، ويوشكُ أن تسجدَ فلا يُقبلَ منها وتستأذِنَ فلا يُؤْذنَ لها، فيقال لها: ارجعي من حيثُ جئت، فتطلع من مغربها؛ فذلك قوله عزَّ وجلَّ: {وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَّهَا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ} [يس: 38] ». [خ¦3199]
زاد الحميدي: حدَّثنا وكيع: حدَّثنا الأعمش...؛ الحديث قال: «مستقرُّها تحتَ العرشِ». [خ¦4803]
وخرَّجهما في التفسير. [خ¦4803]
وفي بابِ: {وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاء} [هود: 7] ، {وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ} [التوبة: 129] ، الأسماء والصفات. [خ¦7424]
ج4ص8