المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

باب الجريد على القبر

38 - باب الجريد على القبر
وأوصى بريدة الأسلميُّ أن يجعل في قبره جريدان. ورأى ابن عمر فسطاطًا [1] على قبر عبد الرحمن، فقال: انزعه يا غلام، فإنما يظله عمله.
وقال خارجة بن زيد: رأيتني ونحن شبان في زمن عثمان، وإنَّ أشدَّنا وثبة الذي يثب قبر عثمان بن مظعون حتى يجاوزه.
ج2ص39
وقال عثمان بن حكيم: أخذ بيدي خارجة فأجلسني على قبر، وأخبرني عن عمه يزيد بن ثابت قال: إنما كره ذلك لمن أحدث عليه. وقال نافع: كان ابن عمر يجلس على القبور.
وقد تقدم حديث الجريد في كتاب الوضوء.


[1] حاشية في الأصل: (والفسطاط: هي الخباء ونحوه، وأصله عمود الخباء الذي يقوم عليه. من الزركشي).