الجمع بين الصحيحين للحميدي مع تعقبات الضياء المقدسي

حديث: والله إني لأول رجلٍ من العرب رمى

196- الرَّابع عشر: عن قيس بن أبي حازمٍ عن سعد قال: «والله إنِّي لأوَّل رجلٍ من العرب رمى بسهمٍ في سبيل الله، ولقد كنَّا نغزو مع رسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ما لنا طعامٌ إلَّا ورقُ الحَـُبْلَة [1] وهذا السَّمُر [2] ، [خ¦3728]
حتَّى إنْ كان أحدُنا لَيضَعُ كما تضع الشَّاةُ ما له خِلْطٌ»، ثمَّ أصبحت بنو أسدٍ تُعزِّرني على الإسلام [3] ، لقد خِبْتُ إذاً وضلَّ عملي! وكانوا وشَوا به إلى عمر، وقالوا: لا يُحسن يصلِّي.
ج1ص102


[1] الحُبُلة: شجر العضاه، والعضاه والسَّمُر نوعان من شجر البادية، ويقال: العضاه من شجر الشوك [و] الطلح والعوسج. (ابن الصلاح) و(أبي شجاع) نحوه.
[2] في هامش (ابن الصلاح): قال لنا شيخنا رضي الله عنه: رواه جماعة: (وهو السّمر)، وهذا أصح من رواية: (وهذا السّمر) والله أعلم. وهي رواية «الصحيحين»، أخرجه البخاري (3728) و(5412) و(6453)، ومسلم (2966) من طرق عن إسماعيل بن أبي خالد عن قيس بن حازم به.
[3] تُعزِّرني على الإسلام: أي توقفني وتوبخني على التقصير فيه، قال أبو عمر الزاهد: يعلمونني بالفقه.