الجمع بين الصحيحين للحميدي مع تعقبات الضياء المقدسي

حديث: عجبت من هؤلاء اللاتي كن عندي

189- السَّابع: عن محمَّد بن سعد بن أبي وقَّاص
ج1ص99
_من رواية عبد الحميد بن عبد الرَّحمن بن زيد بن الخطَّاب عنه_ عن أبيه قال: «استأذن عمرُ على النَّبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم وعندَه نِسوةٌ من قريش يُكَلِّمْنَهُ _وفي روايةٍ: يسأَلْنَه_ ويستكثِرْنَه [1] عاليةًٌ أصواتُهنَّ على صوته، فلمَّا استأذن عمر قُمْنَ يبتدِرنَ الحِجابَ، فأذن له رسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، فدخل عمرُ ورسولُ الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يضحك، فقال عمر: أضحك الله سِنَّكَ يا رسول الله بأبي وأمِّي! _زاد عند البَرقانيِّ قال: ما أضحَكك؟_ قال: عجِبت من هؤلاءِ اللَّاتي كنَّ عندي، فلمَّا سمعنَ صوتَك ابتدَرن الحِجابَ ! قال عمر: فأنتَ يا رسول الله أحقُّ أن يَهَبْنَ. ثمَّ قال عمر: أيْ عدوَّاتِ أنفسِهنَّ أَتَهَبنَنِي ولا تَهَبْنَ رسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ! قلن: نعم، أنت أَفَظُّ وأغلظُ من رسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، فقال رسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: إيهِ يا ابنَ الخطَّاب! والَّذي نفسي بيده؛ ما لقيَك الشَّيطانُ سالِكاً فَجَّاً قطُّ إلَّا سلك فَجَّاً غير فَجِّكَ». [خ¦3294]


[1] عند (أبي شجاع): (يكلمنه ويستكثرنه وفي رواية: يسألنه).