المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

حديث: إذا أتيت مضجعك فتوضأ وضوءك للصلاة ثم

[حديث: إذا أتيت مضجعك فتوضأ وضوءك للصلاة ثم اضطجع على شقك الأيمن]
1893 - قال البخاريُّ: حدثنا محمد بن مقاتل: أخبرنا عبد الله: أخبرنا سفيان، عن منصور، عن سعد بن عبيدة، عن البراء بن عازب قال: قال النَّبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم: «إذا أتيت مضجعك؛ فتوضأ وضوءك للصلاة، ثم اضطجع على شقك الأيمن، ثم قل: اللهم أسلمت وجهي إليك، وفوضت أمري إليك، وألجأت ظهري إليك، رهبة ورغبة إليك، لا ملجأ ولا منجى منك إلا إليك، اللهم آمنت بكتابك الذي أنزلت وبنبيك الذي أرسلت، فإن مت من ليلتك؛ مت على الفطرة، واجعلهن آخر ما تتكلم به». [خ¦247]
قال: فرددتها على النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم فلما بلغت: اللهم آمنت بكتابك الذي أنزلت، قلت: «ورسولك». قال: «ونبيك الذي أرسلت».
وخرَّجه في باب فضل من بات على وضوء. [خ¦247]
وباب ما يقول إذا نام. [خ¦6313]
وباب النوم على الشق الأيمن. [خ¦6315]
وباب قوله: {أَنْزَلَهُ بِعِلْمِهِ وَالْمَلَائِكَةُ يَشْهَدُونَ} [النساء: 166] . [خ¦7488]
وباب السؤال بأسماء الله عزَّ وجلَّ والاستعاذة بها.
ج3ص426