المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

حديث: لعن الله الواشمات والمستوشمات

[حديث: لعن الله الواشمات والمستوشمات.]
1789 - قال البخاريُّ: حدثنا محمد بن يوسف: حدَّثنا سفيان عن منصور. [خ¦4886]
وحدثنا محمد [ب/219] بن مقاتل: أخبرنا عبد الله: أخبرنا عبيد الله، عن نافع، عن ابن عمر. [خ¦5937]
وحدثنا عثمان قال: حدثنا جرير عن منصور. [خ¦5931]
وحدثنا إسحاق بن إبراهيم [خ¦5939] : حدَّثنا جرير، عن منصور، عن إبراهيم، عن علقمة، عن عبد الله قال: لعن الله الواشمات والمستوشمات.
قالا: والمتنمصات والمتفلجات للحسن، المغيرات خلق الله.
ج3ص379
فبلغ ذلك امرأة من بني أسد يقال لها أم يعقوب، فجاءت فقالت: إنه بلغني أنك قلت [1] : كيت وكيت، فقال عبد الله: ومالي لا ألعن من لعن رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم، ومن هو في كتاب الله، فقالت: لقد قرأت ما بين اللوحين فما وجدت فيه ما تقول، قال: لئن قرأتيه؛ لقد وجدتيه، أما قرأت: {وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا} [الحشر: 7] ؟ قالت: بلى، قال: فإنه قد نهى عنه، قالت: فإني أرى أهلك يفعلونه، قال: فاذهبي فانظري، فذهبت فنظرت فلم تر من حاجتها شيئًا، فقال: لو كانت كذلك ما جامعتنا.
قال نافع: والوشم في اللثة.
وخرَّجه في باب المتنمصات. [خ¦5939]
وباب المستوشمة. [خ¦5947]
وفي تفسير سورة الحشر: {وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ} [الحشر: 7] . [خ¦4886]


[1] كذا في الأصل، وفي «اليونينية»: (لعنتَ).