مصباح القاري لجامع البخاري

[كتاب الرقاق]

بسم الله الرحمن الرحيم
((81)) كتَابُ الرَّقائقِ
جمع: رَقِيقة؛ أي: الكلمات المرقَّة القلوب، وفي بعضها: الرِّقاق، جمع: الرقيق؛ أي: الكلامُ الرقيقُ الذي يرقُّ القلوب.
وهو كتابٌ يترجم له المحدِّثون في كتبِ الحديثِ وهو من مقاصدِ الشَّرع العظيمةِ، وقد صنَّف فيه بانفراده عبد الله بنُ المبارك وغيره، واستفتحَ البُخاري بقوله: الصَّحة والفراغ، ولا عيشَ إلا عيشَ الآخرة، واقتداءً بعبد الله بن المبارك فإنَّه افتتح به وختمهُ بذكرِ الجنَّة والنار.
وحديثُ الذين يُزادُون عن الحوضِ، وقولِ ابن مُليكة: اللهمَّ إنا نعوذُ بك أن نرجعَ على أعقابنا أو نُغبَن في ديننا فنقول نحنُ: آمين آمين.