الجمع بين الصحيحين للحميدي مع تعقبات الضياء المقدسي

حديث: يا أبا ذرّ أتدري أين تذهب الشمس

361- السَّادس: عن يزيدَ [1] بنِ شَريكِ بنِ طارقٍ التَّيميِّ عن أبي ذرٍّ قال: «كنتُ مع رسولِ الله صلَّى الله عليه وسلمَ في المسجد عند غروبِ الشَّمس، فقال: يا أبا ذرٍّ؛ أَتدري أينَ تذهبُ الشَّمس؟ فقلتُ: اللهُ ورسولُه أعلمُ، فقال: تذهبُ تسجُدُ تحت العرشِ، فتستأذِنُ فيؤذَنُ لها، ويوشِكُ أن تسجُدَ فلا يُقبَلُ منها، وتستأذِنُ فلا يُؤذَنُ لها، فيقال لها: ارجِعي من حيثُ جئتِ، فتطْلُعُ من مغرِبِها، فذلكَ قولُه عزَّ وجلَّ: {وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَّهَا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ} [يس:38] . [خ¦3199]
في روايةٍ: ثمَّ قرأ: (ذلك مستقَرٌّ لها) في قراءة عبدِ الله. [خ¦4803]
وفي روايةٍ: فقال رسولُ الله صلَّى الله عليه وسلمَ: «تدرونَ متى ذاكُم؟ ذاك حين {لاَ يَنفَعُ نَفْسًا إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِن قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْرًا} [الأنعام:158] .
ورواية وكيعٍ مختصرةٌ: «سألتُ النَّبيَّ صلَّى الله عليه وسلمَ عن قوله: {وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَّهَا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ} [يس:38] قال: مستَقرُّها تحت العرش». [خ¦7433]
ج1ص155


[1] تصحف في (ابن الصلاح) إلى: (زيد).