الجمع بين الصحيحين للحميدي مع تعقبات الضياء المقدسي

حديث: أتجعلون عليها التغليظ ولا تجعلون لها الرخصة؟

309- الحادي والعشرون: عن أبي عطيَّةَ مالكِ بنِ عامرٍ عن ابن مسعودٍ _من رواية ابن سيرينَ عن أبي عطيةَ_ قال محمَّد بنُ سيرينَ: جلستُ إلى مجلسٍ فيه عُظْمٌ من الأنصارِ، وفيهم عبدُ الرَّحمن بنُ أبي ليلى، وكان أصحابُه يعظِّمونه، فذكرتُ حديثَ عبدِ الله بنِ عتبةَ في شأن سُبيعةَ بنتِ الحارث،
ج1ص134
فقال عبدُ الرَّحمن: لكنَّ عمَّه كان لا يقول ذلك، فقلتُ: إنِّي لَجريءٌ إنْ كذبتُ على رجلٍ في جانب الكوفةِ _يعني عبدَ الله بنَ عتبةَ_ ورفَع صوتَه. قال: ثمَّ خرجتُ فلَقِيتُ مالكَ بنَ عامرٍ، فقلت: كيف كان قولُ عبدِ الله بنِ مسعود في المتوفَّى عنها زوجُها وهي حامل؟ فقال: قال ابنُ مسعود: أتجعلون عليها التَّغليظَ ولا تجعلون لها الرُّخصةَ؟! «أُنزِلَت سورةُ النِّساءِ القُصرى بعد الطُّولى: {وَأُوْلَاتُ الْأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَن يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ}» [الطَّلاق:4] . [خ¦4532]