الجمع بين الصحيحين للحميدي مع تعقبات الضياء المقدسي

حديث: هي المصيبات تصيب الرجل فيعلم أنها

295- السَّابع: عن علقمةَ قال: شهِدنا عنده _يعني عبدَ الله_ وعَرَضَ المصاحفَ فأتى على هذه الآيةِ {وَمَن يُؤْمِن بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ} [التغابن:11] قال: هي المصيباتُ تصيبُ الرَّجلَ فيعلَمُ أنَّها من عندِ الله، فيُسَلِّم لها ويرضى. [1]
ذكر هذا الحديثَ البَرقانيُّ وقال: إنَّ البخاريَّ أخرجَه فقال: وقال علقمةُ. وأغفَله صاحبُ «الأطراف».
ج1ص132


[1] ذكره البخاري معلقاً في تفسير سورة التغابن عن علقمة عن عبد الله.